رمز الخبر: ۹۶۳۱
تأريخ النشر: ۲۳ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۵:۲۰
بينما فرض الجيش السوري سيطرته على حي جوبر في غرب مدينة حمص، خطفت جماعة مسلحة أكثر من 40 شخصا كلهم أطفال ونساء في ريف إدلب.

أحكم الجيش السوري سيطرته على حي جوبر في غرب مدينة حمص بعد معارك عنيفة مع المقاتلين المعارضين استمرت اسابيع.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن في اتصال مع وكالة فرانس برس ان "القوات الحكومية سيطرت على حي جوبر الذي انسحب منه المسلحون" ، مشيراً الى ان هذه القوات "تتقدم في جوبر وتقوم بعمليات تمشيط في المباني والمنازل ، وفي البساتين المحيطة بحي السلطانية المجاور".

وبحسب الوكالة فان "المعارك بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة تجددت في هاتين المنطقتين منذ 19 كانون الثاني/يناير ، ومنذ ذلك الحين تمكن الجيش ايضاً من دخول بلدة كفرعايا المجاورة لجوبر والسلطانية".

من جانبها، قالت وكالة سانا ان وحدات الجيش السوري ضبطت عددا من الاليات وكميات من الأسلحة والذخيرة بينها اسرائيلية الصنع واجهزة اتصال في منطقة جوبر بحمص.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة قوله " إن المضبوطات شملت عددا من السيارات المجهزة بقواعد للرشاشات الثقيلة وعربة مصفحة ودراجات نارية ومعملا لتصنيع العبوات الناسفة ورشاش عوزي إسرائيلي الصنع وقاذف هاون واجهزة اتصال حديثة ومحطة اتصال وقذائف انيرغا و ار بي جي مع حشوات".

وفي حارم بريف إدلب سقط قتلى ومصابون في صفوف مجموعتين مسلحتين بعد اقتتال بينهما اثر نشوب خلاف على تقاسم مسروقات.

وذكر مصدر مسؤول لمراسل سانا أن خلافا بين ما يسمى " لواء شهداء إدلب" و" لواء شهداء حارم " على تقاسم مسروقات أدى إلى سقوط عدد منهم بين قتيل ومصاب.

اختطاف 94 شخصاً جميعهم من النساء والأطفال

في هذه الاثناء نشرت مصادر اعلامية أنباء عن اختطاف حافلة تحمل على متنها 94 شخصاً جميعهم من النساء والأطفال بريف إدلب ، ونقلت وسائل اعلامية عن "مصادر محلية" قولها أن حافلة اختطفت وعلى متنها 45 راكبا معظمهم من النساء والأطفال كانوا متجهين إلى مدينة دمشق قادمين من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب.

واوضحت المصادر أن الاتصالات فقدت مع ركاب الحافلة بعد ساعة واحدة من مغادرتهم البلدة، مرجحة أن تكون احدى المجموعات المسلحة قامت باختطاف الحافلة بالقرب من قرية سراقب لأسباب، وصفتها، بالطائفية.

واشارت المصادر الى أن "المجموعات المسلحة في ريف إدلب تطبق حصاراً على بلدتي كفريا والفوعة لأسباب طائفية حيث لا يستطيع أي مواطن الخروج من البلدة بينما كانت النساء تخرج دون التعرض لهن ولكن هذه هي الحادثة الاولى من نوعها". تجدر الاشارة الى ان المصادر الرسمية السورية لم تعلق على هذه الحادثة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین