رمز الخبر: ۹۶۱۰
تأريخ النشر: ۲۱ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۵:۰۱
أعلنت "جبهة النصرة" إصابة "أميرها" بمنطقة القلمون المدعو أبو مالك، في مؤشر على تقدم الجيش السوري داخل القلمون.

أعلنت "جبهة النصرة" إصابة "أميرها" بمنطقة القلمون المدعو أبو مالك. وأشارت الجبهة في بيان لها أنّ أميرها في القلمون أُصيب بعد استهداف الجيش السوري لمجموعته في حي القامعية في يبرود.

يأتي هذا في وقت بسط الجيش السوري سيطرته الكاملة على أحياء ومنطقة مزارع ريما في القلمون. المنطقة التي استعادها الجيش تبلغ مساحتها نحو عشرين كيلومتراً مربعاً، بما فيها المجمّعان الكويتي والقطري.

وأفادت قناة الميادين بمقتل عشرات المسلحين في منطقة مزارع ريما خلال الاشتباكات مع الجيش. وبهذه السيطرة يصبح الجيش السوري على تماس مع مدينة يبرود، ويتابع تقدمه باتجاه رأس المعرة وفليطا.

وفي سياق آخر، تفقد الرئيس السوري بشار الاسد اوضاع المهجرين في مركز في عدرا بريف دمشق كما افاد التلفزيون السوري الاربعاء.

وقال التلفزيون السوري ان "الرئيس الأسد يتفقد أحوال المهجرين في مركز إيواء الدوير بعدرا في ريف دمشق".

واضاف ان الرئيس الاسد "يجول في اماكن اقامة المهجرين في مركز الدوير ويستمع لاحتياجاتهم".

ونقل التلفزيون السوري عن الاسد قوله "الدولة تواصل تأمين المستلزمات الأساسية للمهجرين إلى أن يعود الجميع إلى منازلهم في عدرا وغيرها".

من جهتها ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان الرئيس الاسد يزور عدرا شمال شرق العاصمة فيما نشر الحساب الرسمي لمكتبه على تويتر صورة له وهو يتحدث الى اطفال ونساء في مركز الدوير.

وتقع عدرا شمال شرق دمشق وكانت مسرحا لمعارك بين الجيش ومسلحي المعارضة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین