رمز الخبر: ۹۶۰۷
تأريخ النشر: ۲۱ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۳:۵۴
بالتوازي مع إقالة رئيس وزراء ليبيا علي زيدان من منصبه بسبب ناقلة النفط الكورية الشمالية، أفادت مصادر أنه هرب إلى دولة أوروبية بعد أن كان متهما بالفساد.

قال المؤتمر الوطني العام (البرلمان) الليبي الثلاثاء رئيس الوزراء علي زيدان من منصبه كرئيس للوزراء. وكلف وزير الدفاع عبد الله الثني مهام رئيس مؤقت لحكومة سيستمر عملها لأسبوعين فقط، حيث أدى اليمين أمام البرلمان بحسب الناطق باسم المؤتمر الوطني.

يأتي ذلك بعد ساعات من افلات ناقلة نفط كورية تحمل شحنة من النفط استطاعت الفرار من قوات البحرية الليبية وخروجها من اقليم برقة إلى خارج المياه الاقليمية.

وذكرت وسائل الاعلام الليبية أن زيدان غادر البلاد إلى جهة غير معلومة. في حين قال رئيس وزراء مالطا إن زيدان كان في مالطا مساء الإثنين قبل أن يتوجه إلى دولة أوروبية أخرى.

وذكر متحدث عسكري أن "الزوارق الحربية الليبية طاردت الناقلة على امتداد الساحل الشرقي لليبيا على البحر المتوسط وفتحت النار عليها فأعطبتها"، مضيفاً أن "سفناً للبحرية الإيطالية تساعد في تحريك الناقلة إلى أحد الموانيء الخاضعة لسيطرة الحكومة"، في حين نفت إيطاليا وجود أي سفن لها في المنطقة في ذلك الوقت، ولم يتم التأكد من واقعة إطلاق النار على الناقلة.

وكانت الناقلة ترفع علم كوريا الشمالية وفرت عند الفجر وعلى متنها أول شحنة من النفط الخام تباع بمعزل عن حكومة طرابلس.

من جهته، قال المتحدث باسم جهاز حرس المنشآت النفطية الليبية وليد الترهوني إن "زوارق البحرية لاحقت الناقلة بعد ذلك بساعات شرقي بنغازي وفتحت عليها النار"، مضيفاً أن "الناقلة أصيبت بعطب وأصبحت غير قادرة على التحرك".

وكان زيدان الذي تولى السلطة في عام 2012 بعد أول انتخابات برلمانية حرة في أعقاب أربعة عقود من حكم الفرد الواحد يواجه معارضة من الإسلاميين والمواطنين الذين حملوه مسؤولية الفوضى التي تشهدها ليبيا منذ عام 2011.

واتهم زيدان الإخوان المسلمين وجماعات إسلامية اخرى باعاقة تخصيص أموال من الميزانية لمشروعات البنية التحتية وتحسين عمل قوات الجيش والشرطة.

وبحسب "رويترز" فإن القوى الغربية تخشى من تفكك ليبيا حيث تبذل الحكومة جهداً لاحتواء ميليشيات مسلحة ورجال قبائل ساعدوا في الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 لكنهم يريدون الإستيلاء على السلطة وإيرادات النفط.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین