رمز الخبر: ۹۵۸۹
تأريخ النشر: ۱۹ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۶:۴۷
حذر النائب عن عرب كركوك عمر الجبوري من وجود مساعٍ لرئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لوقف ضخ النفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي وتعريض أمن المحافظة للخطر، واعتبرها مغامرة غير مسؤولة يجب الكف عنها.

حذر النائب عن عرب كركوك عمر الجبوري من وجود مساعٍ لرئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لوقف ضخ النفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي وتعريض أمن المحافظة للخطر، واعتبرها مغامرة غير مسؤولة يجب الكف عنها.

وقال الجبوري في بيان إنه يحذر إقليم كردستان من استهداف أمن كركوك والقطاع النفطي فيها المتمثل بشركة نفط الشمال، لافتا إلى أن تصريحات رئيس الإقليم مسعود البارزاني الأخيرة تنطوي على أسلوب تهديدي مثير للقلق وغير مقبول.

وأضاف وفقا لما ذكرته جريدة الدستور العراقية أنه نخشى من أن مغامرات البارزاني ستعرض أمن واستقرار كركوك للخطر، مما يعرض الاقتصاد الوطني للخطر، مشيرا الى أن البارزاني يسعى الى ايقاف ضح النفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان تزامناً مع صدور قرار بقطع مياه سد دوكان عن كركوك.ولفت الجبوري الى أن مثل هذه التصرفات لامسؤولة ويجب الكف عنها، إذا ما كانت النية مبيتة لمثل هذه الاحتمالات، داعيا الجميع الى الحفاظ على وحدة البلاد وعدم اللعب بالنار في الظروف الصعبة التي يمر بها البلد.

على صعيد متصل نظم عشرات الموظفين من الكرد في محافظة كركوك تظاهرة طالبوا فيها بوقف صادرات نفط كركوك إلى تركيا بسبب قيام الحكومة الاتحادية بقطع رواتب موظفي الإقليم، فيما أكدوا أن الشعب ليس جزءا من الخلافات السياسية وعلى الحكومة توفير سيولة الرواتب للموظفين كون آلاف العوائل تعتمد عليه.

وقال احد المشاركين في التظاهرة ويدعى كاوة الدلوي إن العشرات من الموظفين على ملاك الحكومة الاتحادية وعلى ملاك الإقليم تظاهروا، للمرة الثانية خلال أسبوع في منطقة عرفة شمال كركوك، مطالبين حكومة بغداد بضرورة صرف مستحقات الموظفين من الذين لا دخل لهم بالسياسة فقط يسعون لطلب ارزقهم وعوائلهم.

وأضاف الدلوي أن المتظاهرين طالبوا شركة نفط الشمال بإيقاف تصدير النفط كونه بات يشكل أزمة حقيقة ونقمة على الشعب فبدل أن ينعم الشعب بالنفط بات النفط نقمة على الشعب، مشيراً إلى أن دولا أقل إمكانات من العراق توفر مستوى دخل عال لأفرادها مع خدمات متميزة ولكن الفساد المستشري بين المسؤولين هو سبب رئيسي لما يحدث الآن.وأوضح أن المتظاهرين أرسلوا رسالة طالبوا بها بغداد بإطلاق المستحقات المالية لحكومة الإقليم، ومنع استخدام أرزاق الموظفين كورقة سياسية، داعيا الأطراف المختلفة على أي قانون إلى عدم اللجوء إلى المساومة على مصير الشعب ويجب ضع مصلحة الشعب فوق أي شيء.

وطالب الدلوي الحكومة الاتحادية بـضرورة استخدام أموال النفط المصدر في إعمار كركوك وتعويض ذوي الشهداء من العمليات الإرهابية وكذلك المئات من الفقراء الذي يعيشون تحت مستوى الفقر في كركوك، متسائلا أين ذهبت موازنة العراق منذ 11 عاماُ لو تم حسابها لتجاوز 960 مليار دولار والعراق يشهد ترديا في واقع الخدمات في جميع المحافظات والخدمات لا ترقى إلى مستوى الطموح.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین