رمز الخبر: ۹۵۷۸
تأريخ النشر: ۱۸ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۵:۱۲
بالتوازي مع سقوط أكثر من 170 قتيلا وجريحا من المدنيين بتفجير حافلة تقل ركاب في جنوب العاصمة بغداد، اتهم رئيس الوزراء العراقي كلا من السعودية وقطر بإعلان الحرب على بلاده .

قُتل 32 شخصاً واصيب 147 آخرون بجروح اليوم في انفجار حافلة صغيرة مفخخة يقودها انتحاري بين مجموعة من السيارات المزدحمة، عند نقطة تفتيش في الحلة على جنوب العاصمة العراقية بغداد، وفقاً لمصادر امنية. وأوضح ضابط برتبة ملازم اول أن الانتحاري فجر الحافلة لدى وصوله الى نقطة التفتيش عند المدخل الشمالي للحلة من جهة بغداد بين عشرات السيارات التي كانت تنتظر عبور النقطة، مشيراً الى ان "بعض الضحايا احترقوا داخل سياراتهم".

وأكد مصدر طبي في مستشفى الحلة العام حصيلة ضحايا هذا الهجوم الدامي، الذي ادّى ايضاً الى تدمير أكثر من ستين سيارة من السيارات التي كانت تسير في ثلاثة صفوف متوازية عند نقطة التفتيش الواقعة على طريق رئيسي يربط بغداد بعدد من المحافظات الجنوبية.


المالكي: قطر والسعودية متورطان بالأزمة الجارية في العراق

إلى ذلك، اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة مع قناة "فرانس 24" بثت مساء السبت السعودية وقطر باعلان الحرب على العراق، محملا اياهما مسؤولية الازمة الامنية في هذا البلد.

وقال المالكي إن مصدر هذه الاتهامات مجموعة "طائفيين يرتبطون باجندات خارجية بتحريض سعودي قطري"، واضاف المالكي ردا على سؤال حول ما اذا كان يعتقد ان السعودية وقطر تزعزعان استقرار العراق بشكل مباشر "يهاجمون العراق عبر سوريا وبشكل مباشر بل هم اعلنوا الحرب على العراق كما اعلنوها على سوريا، ومع الاسف الخلفيات طائفية وسياسية".


واتهم رئيس الوزراء العراقي في اوضح هجوم يشنه ضد السعودية وقطر هاتين الدولتين الخليجيتين بتحفيز المنظمات الارهابية وبينها القاعدة و"دعمها سياسيا واعلاميا" ودعمها كذلك "السخي ماليا بشراء الاسلحة لصالح هذه المنظمات الارهابية".

ورأى المالكي ان السعودية وقطر تشنان "حربا معلنة على النظام السياسي في العراق"، وانهما تاويان "زعماء الارهاب والقاعدة الطائفيين والتكفيريين، وتجندان الجهاديين هؤلاء الذين ياتون من دول اوروبية كالذين جاؤوا من بلجيكا وفرنسا ودول اخرى".

وتابع "من الذين جاء بهم؟ جاءت بهم لجان مشكلة من السعودية لكسب هؤلاء الجهاديين للقتال في العراق، وفي الوقت الذي اصدرت فيه السعودية قرارا" يمنع السعوديين من القتال في الخارج فانهم "يذهبون الى تجنيد ناس من المغرب العربي ودول اخرى".

كما اعتبر المالكي ان "الموقف السعودي الخطير يعتبر المتبني لدعم الارهاب بالعالم، يدعمونه في سوريا والعراق ولبنان ومصر وليبيا وحتى في دول خارج المجوعة العربية".

وحول ما اذا كان العراق قد قام بتحرك ضد السعودية التي تملك حدودا مع ثلاث محافظات عراقية هي الانبار والنجف والمثنى او قطر او ما اذا كان ينوي فعل ذلك، قال المالكي "لا نريد ان نوسع من دائرة المواجهة انما نقول لهم بضرورة الوعي بان دعمهم للارهاب سيعود عليهم لان تركيبتهم الاجتماعية ايضا قابلة ان تجتمع فيها نار وطائفية".

واضاف "نستطيع ان نتخذ مواقف مقابلة لكننا لا نريد ذلك، والى الان لم نتخذ اي اجراء مضاد".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین