رمز الخبر: ۹۵۶
تأريخ النشر: ۲۱ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۶
اتهمت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي طرفي الصراع في سوريا بإنتهاك حقوق الانسان وعبرت عن قلقها من ممارسات قد تصل الى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية حسب قولها.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهمت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي طرفي الصراع في سوريا بإنتهاك حقوق الانسان وعبرت عن قلقها من ممارسات قد تصل الى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية حسب قولها.

وقالت بيلاي في كلمة أمام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف من دون ان تشير الى تمويل ضخم من قبل بعض الدول الغربيه و الاقليمية للمسلحين في سوريا، وقالت إن تلك الممارسات تصدر عن الحكومة والمعارضة المسلحة، مشيرة الى استخدام الاسلحة الثقيلة والقتل والاعدام خارج ساحات القضاء.

وسبق ان نشرت صورا في الفترة الماضية في صفحات الانترنت عن ممارسات المسلحين في انحاء سوريا منها الاعدامات بالرصاص و السكين بحق بعض مواطنين سوريين بتهمة الولاء للحكومة أو عدم تأييدهم للأعمال المسلحة ضد الحكومة.

وعبرت بيلاي عن صدمتها بالتقارير حول ما سمّته مجزرة داريا، ودعت إلى إجراء "تحقيق فوري وشامل في الحادثة"، داعية الحكومة السورية إلى ضمان وصول لجنة التحقيق المستقلة الكامل من دون عوائق، وتقديم الدعم الكامل للمبعوث الأممي الجديد إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي.

يشار الى ان الحكومة السورية رحبت الاسبوع الماضي بمهمة الاخضر الابراهيمي كما أكد وزير الاعلام السوري عمران الزعبي على استعداد بلاده للتعاون معه في اطار ما يحترم سيادة سوريا و امنها الوطني.

وجددت بيلاي دعوتها إلى المجتمع الدولي بالتغلب على الانقسامات والعمل لإنهاء العنف بسوريا، وبضمان محاسبة كل مرتكبيها بمن فيهم من هاجموا المراقبين الدوليين وطاقم الأمم المتحدة في هذا البلد.
الكلمات الرئيسة: نافي بيلاي ، الامم المتحدة ، بولتن

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین