رمز الخبر: ۹۵۵۱
تأريخ النشر: ۱۶ اسفند ۱۳۹۲ - ۰۱:۵۳
بات الجيش السوري على مشارف مدينة يبرود مع استمرار تقدمه في مناطق أخرى، حيث فرض سيطرته على قرية حويجة المحاذية لمطار دير الزور

مع مواصلة الجيش السوري عملياته العسكرية في القلمون استعاد السيطرة التامة على قرية حويجة المريعية المحاذية لمطار دير الزور الدولي بعد فترة طويلة من سيطرة المسلحين عليها. وتعد الحويجة معقلا اساسيا لمسلحي جبهة النصرة وجيش الإسلام وحركة أحرار الشام.

كما حقق الجيش السوري تقدماً كبيراً على جبهة القلمون باقترابه من معاقل الجماعات المسلحة في مدينة يبرود انطلاقاً من مزارع ريما.

وفرضت الوحدات العسكرية سيطرتها التامة على بلدة ريما والمزارع المحاطة بها وسط انهيار في دفاعات المسلحين.

وأحكمت وحدات من الجيش العربي السوري سيطرتها على البلدة ومجمع وتلة القطري المشرفة على التلال الشرقية لمدينة يبرود وأعادت إليهما الأمن والاستقرار بعد أن قضت على كامل تجمعات الإرهابيين فيهما.

وتم تدمير سيارة مزودة برشاش ثقيل والقضاء على عدد من الإرهابيين من "جبهة النصرة" جنوب غرب بلدة السحل وعند دوار الصالحية وجنوب غرب مدينة يبرود.

إلى ذلك قال مصدر عسكري أنه تم تنفيذ عدة عمليات نوعية ضد أوكار الإرهابيين في منطقة الريحان وعدرا البلد أسفرت عن تدمير 6 سيارات محملة أسلحة وذخيرة ومقتل 43 إرهابيا وإصابة 53.

ناهض حتر: الخلاف القطري السعودي سببه سوريا

على صعيد آخر كشف رئيسُ المجلسِ الاردنيِّ للسياساتِ الخارجيةِ ناهض حتر أنّ الرئيسَ السوري بشار الاسد اعلن امام الوفدِ الاردني الذي زاره في دمشق حدوثَ اختراقٍ ما في العَلاقاتِ السوريةِ القطرية وانّ هناك خُطواتٍ جِديةً للتفاهمِ بين دمشقَ والدوحة.

حتّر وفي حديث لقناة الميادين رأى ان هذا الاختراقَ هو السببُ الحقيقيُّ الذي فجّر ازمةَ الدولِ الخليجيةِ الثلاث معَ قطر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین