رمز الخبر: ۹۵۴
تأريخ النشر: ۲۱ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۰
أبلغت بريطانيا رسمياً، الكيان الإسرائيلي أنها تعارض مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، داعيةً في الوقت ذاته لمواصلة الضغط الاقتصادي والسياسي على طهران.
شبکة بولتن الأخباریة: أبلغت بريطانيا رسمياً، الكيان الإسرائيلي أنها تعارض مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، داعيةً في الوقت ذاته لمواصلة الضغط الاقتصادي والسياسي على طهران.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، عن مصادر في مكتب رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو تأكيدها لنبأ الزيارة السرية لمبعوث خاص من قبل رئيس الحكومة البريطانية دافيد كاميرون، أوضح خلالها معارضة لندن لشن هجوم عسكري أحادي على إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أن "زيارة المبعوث الخاص بكاميرون، تأتي في ظل الخشية المتزايدة لدى الحكومة البريطانية، من أن "إسرائيل" قريبة من اتخاذ قرار بخصوص عملية عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية".

وأوضحت "هآرتس" أن الخشية البريطانية ازدادت في أعقاب المحادثة التليفونية التي أجراها نتنياهو مع كاميرون، قبيل بدء أولمبياد لندن.

ولفتت الصحيفة إلى أن الزيارة السرية للمبعوث البريطاني، والمحادثة التليفونية التي أجرتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع نتنياهو في نفس الأسبوع، بالإضافة إلى الرسائل العلنية التي وصلت من كبار المسؤولين الأمريكيين كل ذلك أثر كثيراً على تفكير رئيس الحكومة "الإسرائيلية" وعلى طريقة نظره بخصوص شن الهجوم على إيران.

وتشير الصحيفة إلى أن نتنياهو يشعر الآن بالقلق حيال مستقبل العلاقات الدبلوماسية للكيان، في ظل المعارضة الدولية الواسعة لشن الهجوم، حتى أنه بدأ يغير من طريقة حديثه حول القضية النووية الإيرانية، وأصبح يتحدث عن ضرورة وضع "خطوط حمراء" لإيران بدلاً من توجيه ضربة عسكرية لمنشآتها.

وكان وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله، قد حذّر خلال لقائه نتنياهو الأحد من "أن توجيه ضربة عسكرية "إسرائيلية" لإيران من شأنه أن يؤدي إلى تفكك التحالف الدولي المناهض لامتلاكها للقوة الذرية".

وأكد فيسترفيله أن بلاده "تعارض هجوم عسكري "إسرائيلي" منفرد ضد المنشآت النووية الإيرانية، وذلك لمنع تفكك التحالف الدولي بهذا الشأن". وقال: "إنه يتعين مواصلة فرض وتشديد العقوبات الاقتصادية على إيران، واعتماد القناة الدبلوماسية قدر الإمكان"، على حد تعبيره.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین