رمز الخبر: ۹۵۲۴
تأريخ النشر: ۱۲ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۹:۰۸
قبيل لقاءه برئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي، حذر الرئيس الأميركي سلطات كيان الاحتلال من أن فشل مفاوضات التسوية سيؤدي إلى عزلة إسرائيل وسيكون دفاع واشنطن عنها أصعب

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما، من أن دفاع واشنطن عن كيان الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة الجهود الرامية إلى عزلها دوليا سيكون أصعب إذا فشلت محادثات السلام في الشرق الأوسط. ووجه أوباما تحذيرا غير مباشر لرئيس وزراء الإحتلال، بنيامين نتانياهو، عشية محادثات يجريها معه في البيت الأبيض.

وأضاف أوباما أن "النافذة تغلق" أمام التوصل لاتفاقية سلام بين إسرائيل والفلسطينيين داعيا نتانياهو إلى "استغلال اللحظة" للمساعدة في تحقيق اتفاقية إطار والتي يحاول وزير الخارجية جون كيري التوصل إليها لتمديد محادثات السلام.

وقال أوباما إنه إذا فشلت محادثات السلام ومضت إسرائيل قدما في توسيع المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة بالضفة الغربية فلن يكون لواشنطن سوى قدرة محدودة لحمايتها من "التداعيات الدولية".

وعلى الرغم من عدم تحديده لنوع الأعمال التي قد تواجهها إسرائيل، فقد هدد الفلسطينيون بمحاولة الانضمام للمحاكم الدولية حيث يمكن أن يقيموا قضية ضد إسرائيل.

وتواجه إسرائيل أيضا حركة مقاطعة حققت بعض التقدم في أوروبا.

بناء المستوطنات

وبشأن المستوطنات، قال أوباما: "إذا لم يتم التوصل لاتفاقية سلام واستمر البناء المفرط للمستوطنات وإذا وصل الفلسطينيون إلى الاعتقاد بأن إمكانية إقامة دولة فلسطينية متصلة جغرافيا وذات سيادة لم تعد في المنال فإن قدرتنا حينئذ على معالجة التداعيات الدولية ستكون محدودة".

وأدى التحذير، الذي وجهه كيري في الآونة الأخيرة، من أن الإخفاق في حل القضية الفلسطينية قد يؤدي إلى مقاطعة لإسرائيل إلى إثارة الجدل، إذ واجه كيري اتهامات بأنه يحاول الضغط للحصول على تنازلات.

ونشرت تصريحات أوباما التي أدلى بها في مقابلة، الخميس، قبل فترة وجيزة من اجتماع سيعقد في المكتب البيضاوي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین