رمز الخبر: ۹۵۱۷
تأريخ النشر: ۱۱ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۶:۵۷
بالتوازي مع انتشار أنباء في وسائل الاعلام العراقية عن مد أنبوب نفطي مخفي بين إقليم كردستان العراق وتركيا، بادرت الحكومة الاتحادية في بغداد بتحري عن حقيقة الموضوع.

بالتوازي مع انتشار أنباء في وسائل الاعلام العراقية عن مد أنبوب نفطي مخفي بين إقليم كردستان العراق وتركيا، بادرت الحكومة الاتحادية في بغداد بتحري عن حقيقة الموضوع.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي لجريدة الدستور العراقية: إن الحكومة تتحرى عن وجود أنبوب نفطي مخفي مد بين كردستان وتركيا، مشيرا الى ان إصرار حكومة المركز على ان يكون التصدير عبر بوابة المركز جاء من هذا المنطلق لتكون عملية التصدير أكثر شفافية ويطلع الشعب العراقي بضمنه الكردي على الكميات المصدر.

وأضاف:أن عدم الالتزام بتصدير النفط عبر ذلك سيعطي فرص للتلاعب ودعم الشفافية بهذا الملف، مجددا دعوته إلى إقليم كردستان بـالالتزام بتصدير نفطه عبر سومو.

من جهته كشف مصدر مطلع:ان حكومة إقليم كردستان ناقشت في اجتماع حضرته بعض القيادات كيفية قطع مياه سدي دوكان ودربندخان عن العراق، لاستخدامهما كورقة ضغط على الحكومة الاتحادية في مقابل قبول شروط كردستان في الموازنة العامة.

وقال المصدر للمسلة:إن عدداً من المستشارين السياسيين والمحللين في إقليم كردستان العراق دعوا حكومة الاقليم، الى اتخاذ قرارات تجاه الحكومة الاتحادية، كرد على لقرار الحكومة الاتحادية القاضي بقطع ميزانية الإقليم في حال لم يف بالتزاماته تجاه بغداد، لاسيما في مجال النفط.

وأضاف:أن هؤلاء المستشارين دعوا حكومة الإقليم الى خيار غلق سدي دوكان ودربندخان، الواقعان في محافظة السليمانية، لكي تتنازل الحكومة الاتحادية عن موقفها في الملف النفطي ضمن الموازنة المالية لعام 2014.ولم يذكر المصدر تفاصيل اكثر عن الخيار، لكنه أشار الى إصرار الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على تطبيق خيار قطع المياه على بغداد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین