رمز الخبر: ۹۵۰۰
تأريخ النشر: ۰۹ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۴:۴۰
أفادت وسائل اعلام لبنانية الجمعة بأن تحقيقات الأجهزة الأمنية مع الموقوفين في شبكات إرهابية كشفت محاولة لاغتيال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بتفجير انتحاري.

أفادت وسائل اعلام لبنانية الجمعة بأن تحقيقات الأجهزة الأمنية مع الموقوفين في شبكات إرهابية كشفت محاولة لاغتيال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بتفجير انتحاري.

فقد نقلت صحيفة "السفير" اللبنانية عن مرجع رسمي لبناني أن "هذا ما كشفه المدعو محمود أبو علفا الذي ينتمي إلى "كتائب عبد الله عزام" والموقوف منذ الأسبوع الماضي، في اليوم نفسه للتفجير المزدوج في بئر حسن".

وفي سياق التحقيق قال أبو علفه إن "الشيخ سراج الدين زريقات -التي تشيرالمعلومات الأمنية أنه موجود في سوريا-، طلب منه استطلاع قصر عين التينة حيث يقيم بري"، موضحاً أن "استطلاعه لموقع القصر دفعه إلى الحسم بأن هذا الهدف متعذر التحقيق، بسبب الإجراءات الأمنية المشددة"، كاشفاً أن "المخطط الأولي للعملية رسا على ضرورة تنفيذها بواسطة عدد من الانتحاريين".

وأضاف أبو علفة أن "أشخاصاً كانوا يتولون مراقبة كل مداخل مقر رئاسة مجلس النواب في عين التينة في بيروت، وبعض النقاط الحساسة التي يتردد عليها بري"، مشيراً إلى أنه "في ضوء ذلك، تمّ وضع سيناريو لعملية إرهابية تستهدفه بسيارة مفخخة يقودها أحد الانتحاريين، أو حتى لو اقتضى الأمر تجهيز أكثر من سيارة وأكثر من انتحاري في الوقت نفسه".

واعترف أبو علفه أن "زريقات أيضاً كلفه برصد الإجراءات الأمنية في محيط المستشارية الثقافية الإيرانية وتلفزيون المنار القريب منها"، ما أدى إلى ذهول لدى المحققين عندما وقع التفجيران بعد وقت قصير من اعترافه، حيث كان يدلي بصعوبة باعترافاته.

وذكرت "السفير" أن اعترافات أبو علفه تقاطعت مع المعلومات التي أدلى بها الموقوفان لدى فرع المعلومات "محمود" و"حسن"، وقولهما إن "الشيخ زريقات نفسه كلفهما باستطلاع منزل الوزير السابق وئام وهاب، أثناء عملهما على استطلاع مبنيي المستشارية الايرانية ومبنى تلفزيون "المنار"، لكون منزل وهاب يقع بين المبنيين أي في نفس المنطقة".

وفي السياق نفسه، قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية إن "إفادة أبو علفة تقاطعت مع معلومات توافرت سابقاً لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية، ولدى وكالات استخبارات أوروبية، تفيد بأن بري وضع على لائحة الاغتيالات".

ولفتت الصحيفة إلى أن "التفاصيل الواردة في بعض التقارير الاستخبارية وصلت إلى حدّ ذكر أسماء أفراد المجموعة التي يشتبه في كونها تعدّ العدة لاغتيال رئيس المجلس"، مشيرة إلى أن "هذه المجموعة معروفة في الأوساط الأمنية بارتباطها بتنظيم "القاعدة" ومتفرعاته، وكانت تنشط في مخيم عين الحلوة".

وأضافت "الأخبار" أن "أحد التقارير التي بعث بها جهاز استخباري أفاد أن أفراد المجموعة المذكورة سيحاولون اغتيال بري بواسطة بندقية قنص، حيث أبلغ بري والوزير وهاب بما توفر في حوزة فرع المعلومات نتيجة إفادة أبو علفه".

ونقلت الصحيفة عن أوساط أمنية أن "شخصيات في الدائرة المحيطة ببري تلقت خلال الأشهر الماضية تحذيرات تتعلق بأن مجموعات مرتبطة بـ"القاعدة" وضعت مقربين من بري وعدداً من الأشخاص الرئيسيين في فريق عمله على لائحة الاغتيال".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین