رمز الخبر: ۹۴۶۶
تأريخ النشر: ۰۶ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۵:۰۵
قتل زعيم ما يسمى بتنظيم "داعش" أبو القعقاع التونسي في محافظة حمص السورية، بالتوازي مع استمرار تقدم الجيش في يبرود.

قتل زعيم ما يسمى بتنظيم "داعش" أبو القعقاع التونسي في محافظة حمص السورية يوم الاثنين 24 فبراير/شباط.

ونقلت وكالة "سانا" السورية عن مصدر عسكري تأكيده "مقتل متزعم ما يسمى دولة الإسلام في العراق والشام بمدينة الرستن الإرهابي أبو القعقاع التونسي وإرهابيين آخرين في اقتتال بين مجموعتين إرهابيتين مسلحتين".

الجيش السوري يصقف يبرود ويضيق الخناق على المسلحين

في غضون ذلك، قصف الجيش السوري بالمدفعية تجمعات المسلحين في مدينة يبرود لاسيما في منطقة العريض الى جانب اشتباكات في الجبال المحيطة بالمدينة.

وأعلنت مصادر عسكرية تأكيدها سيطرة الجيش على وادي الجرابيع المحاذي لقرية المشرفة. ويتبع وادي الجرابيع إلى قرية فليطة الفاصلة بين عرسال ويبرود على الحدود اللبنانية السورية، ويعتبر موقعاً تحتشد فيه المجموعات المسلحة، وموقعاً ذا أهمية إستراتيجية.

ويرسل الجيش السوري يرسل تعزيزات إلى جبهة درعا جنوب سورية مدعمة بعربات مصفحة حديثة مضادة للصواريخ المحمولة على الكتف وتم تقسيم منطقة درعا لقطاعات ميدانية.

إلى ذلك قصف الجيش براجمات الصواريخ ام المياذن الواقعة على الاتوستراد الدولي والمسيفرة بريف درعا الشرقي، كما حصل قصف بالطيران الحربي على الحي الجنوبي من بلدة نوى بريف درعا الشمالي الغربي.

كما استهدف الجيش منطقتي المادنية وبورسعيد في حي القدم الدمشقي، الى جانب قصف مدفعي عنيف استهدف حي جوبر. وعثر الجيش على نفق يصل من عــدرا الـعمالية باتجاه دومــا بطول 600متر حيث تـم تـلغيم الـنفق وتـفجيره ومـقتل عــدد مـن المسلحين فيه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین