رمز الخبر: ۹۴۳۵
تأريخ النشر: ۰۳ اسفند ۱۳۹۲ - ۱۳:۴۳
تسبب عدم التزام النظام السوري بالمهل المحددة له للتخلص من ترسانته الكيماوية، في انقسام داخل المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، بشأن التحرك الواجب القيام به ردا على ذلك.

تسبب عدم التزام النظام السوري بالمهل المحددة له للتخلص من ترسانته الكيماوية، في انقسام داخل المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الجمعة، بشأن التحرك الواجب القيام به ردا على ذلك.

وانقسمت الدول الأعضاء في المجلس بين معسكر يضم روسيا والصين وإيران، ويدعو إلى التعامل مع طلب دمشق مد المهلة بمرونة، وبين معسكر آخر يضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ويدعو إلى التعامل مع النظام السوري بحزم.

وقال مصدر دبلوماسي إن واشنطن رفضت مقترحا تقدم به سوريا لإعطائها مهلة جديدة من 100 يوم، تضاف إلى المهلة المتفق عليها سابقا للانتهاء من نقل ترسانته الكيماوية بحرا إلى خارج البلاد، والتي تنتهي في آخر مايو.

وكانت سوريا وقعت مؤخرا اتفاقا مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، ينص على أن تنجز خلال مهلة أقصاها 100 يوم تنتهي في آخر مايو، عملية نقل 1200 طن من العناصر الكيميائية المصنفة من الفئتين الأولى والثانية إلى سفن لشحنها إلى الخارج تمهيدا لإتلافها.

وسيجتمع المجلس التنفيذي للمنظمة مجددا الثلاثاء، على أن يعقد اجتماعا رسميا في بداية مارس لمواصلة البحث في هذا الملف.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین