رمز الخبر: ۹۴۳۲
تأريخ النشر: ۰۲ اسفند ۱۳۹۲ - ۲۰:۱۲
وقع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش وزعماء المعارضة أرسيني ياتسينيوك وفيتالي كليتشكو وأوليغ تياغنيبوك اتفاقا لتسوية الأزمة السياسية في البلاد.

وقع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش وزعماء المعارضة أرسيني ياتسينيوك وفيتالي كليتشكو وأوليغ تياغنيبوك اتفاقا لتسوية الأزمة السياسية في أوكرانيا.

وحضر كل من وزيري خارجية ألمانيا فرانك-فالتر شتاينماير وبولندا رادوسلاف سيكورسكي ومدير قسم أوروبا في وزارة الخارجية الفرنسية أريك فورنيه توقيع هذا الاتفاق بين الحكومة والمعارضة يوم الجمعة 21 فبراير/شباط. ويقضي اتفاق تسوية الأزمة بعودة أوكرانيا إلى دستور عام 2004، الذي نص على إقامة نظام برلماني رئاسي وتقييد صلاحيات الرئيس في أوكرانيا.

وأشار بيان صادر عن الرئاسة الأوكرانية إلى أن الاتفاق ينص على نية الأطراف الموقعة تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 10 أيام بعد توقيع الاتفاق، وكذلك على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد إقرار دستور جديد للبلاد، وذلك قبل ديسمبر/كانون الأول عام 2014.

كما يقضي الاتفاق بتغيير قانون الانتخابات وإعادة تشكيل لجنة الانتخابات المركزية على أساس القوائم وفقا لقواعد منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ولجنة البندقية. كما تعهدت الحكومة الأوكرانية بعدم إعلان حالة الطوارئ في البلاد. البرلمان الأوكراني يصادق على عودة البلاد إلى دستور عام 2004 من جهته أقر البرلمان الأوكراني في جلسته يوم الجمعة عودة البلاد إلى دستور عام 2004. وصوت 386 نائبا في البرلمان لصالح هذا القرار.

كما وافق 372 نائبا على إقرار قانون العفو عن المواطنين المحتجزين أثناء المظاهرات السلمية في البلاد. يانوكوفيتش يدعو الى إجراء انتخابات مبكرة في أوكرانيا وتشكيل حكومة وفاق وطني وكان الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش قد أعلن في وقت سابق أنه يبادر لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وتشكيل حكومة وفاق وطني وإجراء إصلاح دستوري، وذلك في إطار الخطوات الرامية الى وقف إراقة الدماء في البلاد.

وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي للرئيس الجمعة 21 فبراير/شباط: "في هذه الأيام المأساوية، عندما تكبدت أوكرانيا خسائر فادحة، عندما سقط ضحايا من جانبي المتاريس، أعتبر أنه من واجبي أن أعلن أمام الذكرى الطيبة للقتلى، أنه لا يوجد شيء أغلى من الحياة الإنسانية، ولا توجد خطوات لا يمكن أن نتخذها معا من أجل استعادة السلام في أوكرانيا".

وأعلن الرئيس عن الخطوات التي اعتبرها ضرورية لإحلال الهدوء وتجنب سقوط مزيد من الضحايا. وقال إنه يبادر في إطار هذه الخطوات، لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة والعودة الى دستور عام 2004 الذي يعطي جزءا أكبر من الصلاحيات للبرلمان، بدلا من الرئيس. كما دعا يانوكوفيتش الى بدء عملية تشكيل حكومة "ثقة وطنية".

وقال: "بصفتي رئيس أوكرانيا وضابط الدستور، أقوم اليوم بواجبي أمام الشعب وأمام أوكرانيا وأمام الله، من أجل الحفاظ على الدولة وعلى حياة الناس، ومن أجل السلام والهدوء في أرضنا". وكان الديوان الرئاسي في أوكرانيا قد أعلن أن المشاركين في المفاوضات العاجلة بشأن تسوية الأزمة في البلاد، أجمعوا على توقيع اتفاقية خاصة بتسوية الوضع. ورجح أن يتم التوقيع على الاتفاقية بالاحرف الأولى اليوم الجمعة.

وجاء في بيان صدر عن الرئاسة: "انتهت المفاوضات الخاصة بتسوية الأزمة السياسية في البلاد بمشاركة الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش وزعماء المعارضة وممثلي الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية. وتم الاتفاق على توقيع اتفاقية لتسوية الأزمة بالأحرف الأولى".

80 قتيلا و565 جريحا في اشتباكات كييف

أعلن القائم بأعمال وزير الداخلية الأوكراني فيتالي زاخارتشينكو يوم الجمعة 21 فبراير/شباط أن حصيلة ضحايا المواجهات في العاصمة الأوكرانية كييف منذ الثلاثاء الماضي ارتفعت إلى 80 قتيلا. وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في وقت سابق من اليوم أن 16 من رجال الأمن لقوا مصرعهم في الصدامات مع المحتجين المناهضين للحكومة، بينما أصيب 565 آخرون، وتم نقل 410 منهم الى المستشفيات.

وأوضحت أن 130 شرطيا أصيبوا بطلقات نارية. وأشارت وزارة الصحة إلى أن 571 شخصا طلبوا مساعدة طبية، ونقل 363 منهم الى المستشفيات. بدورها ذكرت مصادر في المستشفى الميداني بمخيم المحتجين في ميدان الاستقلال، أن ما بين 70 و100 شخص قتلوا في كييف الخميس.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین