رمز الخبر: ۹۴۰۴
تأريخ النشر: ۳۰ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۶:۴۶
أعلن الكرملين أنه يعتبر الأحداث الأخيرة في أوكرانيا محاولة انقلاب، مضيفا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحمل المتطرفين في صفوف المعارضة الأوكرانية المسؤولية الكاملة عما يجري في البلاد.

أعلن الكرملين أنه يعتبر الأحداث الأخيرة في أوكرانيا محاولة انقلاب، مضيفا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحمل المتطرفين في صفوف المعارضة الأوكرانية المسؤولية الكاملة عما يجري في البلاد.

وأشار دميتري بيسكوف المتحدث الصحفي باسم الرئيس، إلى عمليات الإستيلاء على مبان وأسلحة في أوكرانيا، وقال إن "موسكو تدين بحزم أعمال العنف التي ترتكبها العناصر المتطرفة التي استغلت شروط العفو المعلن في البلاد للشروع فورا في استخدام القوة".

وطالبت وزارة الخارجية الروسية زعماء المعارضة الأوكرانية بإيقاف سفك الدماء في البلاد فوراً والعودة إلى الحوار مع السلطات دون اللجوء الى تهديدات وإنذارات.

وذكرت الوزارة في بيان لها الأربعاء، أن موسكو ستعمل كل ما بوسعها من أجل استعادة السلام والهدوء في أوكرانيا.

وجاء في البيان أن "أوكرانيا تبقى دولة صديقة شقيقة وشريكاً استراتيجياً بالنسبة لروسيا، ونحن سنستخدم كل ما لدينا من النفوذ من أجل إحلال السلام والهدوء في هذه البلاد".

كما أبدت الوزارة استياءها من انعدام أي رد فعل من قبل الدول الغربية على ما يقوم به المتطرفون في أوكرانيا. وحملّت الوزارة القوى المتطرفة في المعارضة الأوكرانية المسؤولية عن الأحداث الأخيرة في البلاد التي راح ضحيتها 25 شخصاً، مشددة على أن النشاط الإجرامي لهذه القوى تسبب بسفك الدماء. 

وشددت الوزارة على أن "تسوية الوضع في أوكرانيا هو من صلاحيات السلطات الوطنية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :