رمز الخبر: ۹۳۸۵
تأريخ النشر: ۲۸ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۷:۰۴
وصف قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، الادارة الاميركية بانها مظهر لنظام الهيمنة في العالم، مؤكدا بان الشعب الايراني لن يخضع لابتزازاتها اطلاقا.

وصف قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، الادارة الاميركية بانها مظهر لنظام الهيمنة في العالم، مؤكدا بان الشعب الايراني لن يخضع لابتزازاتها اطلاقا.

جاء ذلك خلال استقبال سماحته لعدة آلاف من اهالي محافظة آذربيجان (شمال غرب ايران) على اعتاب الانتفاضة التاريخية لاهالي مدينة تبريز مركز المحافظة يوم 18 شباط /فبراير 1978 ضد نظام الحكم الملكي البائد اي قبل نحو عام من انتصار الثورة الاسلامية عام 1979 .

واعتبر قائد الثورة الاسلامية، ان رسالة شعارات الشعب هي الثبات على اهداف الثورة والوحدة واضاف، ان الادارة الاميركية مظهر لنظام الهيمنة، ولقد اكد الشعب الايراني بانه لن يخضع لغطرستها وابتزازها ابدا.

وأوضح سماحته، انه على البعض الا يسعى لتجميل صورة اميركا عبر ازالة القبائح وممارسات الرعب والعنف عنها، فقتل الناس الابرياء ودعم الدكتاتوريين والكيان الصهيوني مثبت في السجل الاسود لاعمال الادارة الاميركية.

واضاف، ان الرئيس الاميركي اعلن بكل صلافة دعمه لمثيري الفتنة (الفتنة التي تلت الانتخابات الرئاسية في العام 2009 في ايران) ومازال يعلن دعمه لهم.

وجدد قائد الثورة الاسلامية تاكيده على عدم تفاؤله بالمفاوضات التي تجري مع مجموعة 5+1 حول البرنامج النووي الايراني لأنها لن تحقق شيئا واضاف : لكنني كما قلت سابقا لا أعارضها .

واشار سماحته الى المسيرات المليونية الرائعة للشعب الايراني لمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران واضاف، لقد تلقوا الصفعة من الشعب الايراني في 22 بهمن (11 شباط/فبراير) اذ ان وقاحة وصلف ومطالب المسؤولين الاميركيين المتجاوزة للحدود وبذاءة لسانهم وقلة ادبهم قد حدت بالشعب للحضور في الساحة اكثر حماسا مما سبق.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية، القضية النووية ذريعة تستخدمها اميركا لمعاداة ايران وقال في الاشارة الى ما يطرحه المتحدثون الاميركيون من قضايا حقوق الانسان والصواريخ، متسائلا، ألا تخجل اميركا بكل فضائحها، من التحدث عن حقوق الانسان؟.

واوضح بان وزارة الخارجية والمسؤولين الحكوميين الايرانيين سيستمرون بما بدأوه وان ايران لن تنقض القرار "لكننا نقول الان ايضا بان لا فائدة من وراء ذلك ولن يصل الى نتيجة اذ ان اميركا تعادي اساس الثورة الاسلامية والجمهورية الاسلامية والراية التي حملها الشعب الايراني".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین