رمز الخبر: ۹۳۳۰
تأريخ النشر: ۲۱ بهمن ۱۳۹۲ - ۲۱:۰۶
علن الرئيس الايراني حسن روحاني الاثنين ان ايران مستعدة" للتفاوض على اتفاق شامل ونهائي مع الدول الست بخصوص برنامجها النووي السلمي

اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني الاثنين ان ايران مستعدة" للتفاوض على اتفاق شامل ونهائي مع الدول الست بخصوص برنامجها النووي السلمي وذلك قبل اسبوع على بدء جولة محادثات جديدة في فيينا.

صرح بذلك روحاني في کلمة له الیوم الاثنین امام السفراء الاجانب المعتمدین لدی طهران لمناسبة الذکری الـ 35 لانتصار الثورة الاسلامیة في ایران موضحا ان "ايران مستعدة لبدء مفاوضات مع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، والمانيا) للتوصل الى اتفاق شامل ونهائي".

 سيادة الشعب لها كلمة الفصل في النظام الاسلامي

كما اكد الرئيس روحاني على تمسك الشعب الايراني بمبادئ ثورته، مشيرا الى ان سيادة الشعب لها كلمة الفصل في النظام الاسلامي.

واشار الى حرص البلاد على إقامة علاقات متينة مع دول العالم في إطار الاحترام المتبادل، وقال: انه يجب مكافحة الارهاب والتطرف للوصول الى عالم آمن.

اضاف ان ايجاد عالم منزع السلاح النووي لاسيما ايجاد شرق اوسط منزوع من اسلحة الدمار الشامل لاسيما النووي يعد من امنيات وامال وتطلعات الشعب الايراني.

واوضح ان التزام الجميع بمعاهدة نزع اسلحة الدمار الشامل سيسهم في بناء عالم اكثر امن واستقرارا.

واكد ان ايجاد عالم امن يستلزم تظافر الجهود في التصدي للعنف والتطرف وخصوصا الارهاب،مضيفا ان الدول التي ساهمت في ايجاد الجماعات الارهابية وتعمل على دعمها وتمويلها ستواجه نتائج مشؤومة.

واعتبر الرئيس روحاني السياسات الظالمة للكيان الغاصب للقدس في احتلال الاراضي الفلسطينية وتشريد ابنائها تعد من الاسباب المهمة لغياب الاستقرار في المنطقة .

الحروب في بعض دول المنطقة تشكل خطرا على كل العالم

وحذر من ان الحروب التي تطال بعض دول المنطقة تشكل خطرا على كل العالم، داعيا الى مساعدة الشعب السوري ليقرر مصيره بنفسه.

وشدد روحاني على ان جمهورية ايران الاسلامية تريد التكنولوجيا النووية السلمية، معلنا استعداد طهران لإبقاء الابواب مفتوحة أمام المفتشين في اطار قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

انتصار الثورة الاسلامیة، انتصار لثقافة الشعب الایراني وکافة الاحرار

وفي جانب اخر من كلمته قال الرئيس الايراني ان انتصار الثورة الاسلامیة ليس انتصارا الشعب الایراني فحسب بل هو انتصار لثقافة الشعب الایراني وکافة الاحرار .

واشاد بالشعب الایراني ودوره في صناعة التاریخ قائلا، ان الشعب الایراني باعتباره شعبا عظیما کان علی الدوام صانع التاریخ والحضارة.

واشار الی مشارکة الشعب الایراني في العدید من الانتخابات بعد انتصار الثورة الاسلامیة قائلا ان نظام الحکم في الجمهوریة الاسلامیة مبني علی الدیمقراطیة في اطار الثقافة الوطنیة والدینیة وفي مسار الاستقلال والثقة بالنفس، لافتا الی المشارکة الرائعة للشعب الایراني في الانتخابات الرئاسیة الاخیرة حیث شارك فیها 73 بالمئة من الناخبین.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین