رمز الخبر: ۹۳۲۷
تأريخ النشر: ۲۱ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۷:۱۷
اعترفت الجماعات المسلحة بارتكاب مجزرة راح ضحيتها أكثر من 40 مدنيا في قرية معان بريف حماة في سوريا.

قالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية إن المجزرة المروعة التي ارتكبها إرهابيو "جبهة النصرة" أمس الاحد بحق المواطنين الآمنين في قرية معان بريف حماة الشمالي راح ضحيتها 42 شهيدا من النساء والأطفال والشيوخ.

وأضافت القيادة العامة للجيش في بيان إن المجموعات الإرهابية التكفيرية الإرهابية هاجمت القرية بأعداد كبيرة من المسلحين مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة وقامت بنهب المنازل وحرقها وهدم بعضها وتهجير جميع سكانها.

وأكدت القيادة في بيانها أن هذا الفعل الإجرامي الذي أقدم عليه الإرهابيون والذي يأتي في الوقت الذي تبذل فيه الدولة السورية جهودا حثيثة لإنهاء معاناة شعبنا هو "دليل صريح على ارتباطهم بأطراف خارجية باتت معروفة للجميع".

وشددت القيادة العامة للجيش على أن مثل هذه "الأعمال الإرهابية الجبانة لن تمر من دون عقاب وأن القتلة المجرمين سيدفعون ثمنا باهظا من جراء ما اقترفت أيديهم الآثمة".

وختمت القيادة العامة للجيش بيانها بالقول "إن القوات المسلحة اليوم أكثر إصرارا من أي وقت مضى على متابعة تنفيذ مهامها الدستورية في التصدي للتنظيمات الإرهابية والقضاء عليها وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن".

الجماعات المسلحة تعترف بارتكاب المجزرة

في غضون ذلك، اعترف مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان هؤلاء قتلوا امس الاحد على ايدي مقاتلين من كتائب معارضة بينها كتيبة جند الاقصى، في بلدة معان، بريف حماة.

وكان المرصد افاد الاحد عن مقتل عشرين شخصا في العملية. واشار اليوم الى وقوع 21 قتيلا آخر في العملية نفسها.

وبثت كتيبة "جند الاقصى" الارهابية شريط فيديو على موقع "يوتيوب" على الانترنت حمل عنوان "تحرير قرية معان" وبدا فيه مقاتلون يركضون ويتنقلون على آليات عسكرية في حقل بدت قربه بعض المنازل. ثم يشاهد مقاتل يرفع علما اسود على اعلى برج اتصالات. كما تشاهد في الشريط جثة عسكري عليها بقع دماء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین