رمز الخبر: ۹۲۹۵
تأريخ النشر: ۱۸ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۰:۰۸
حذر السفير البريطاني في العراق سايمن كوريس من مخاطر تفشي "الإرهاب" في العراق وسوريا وقدوم الشباب من أوروبا للمشاركة في هذه الحرب باسم الجهاد.

حذر السفير البريطاني في العراق سايمن كوريس من مخاطر تفشي "الإرهاب" في العراق وسوريا وقدوم الشباب من أوروبا للمشاركة في هذه الحرب باسم الجهاد وعودتهم الى بلدانهم.

جاءت تصريحات المسؤول البريطاني في مؤتمر صحفي عقده في اربيل خلال الزيارة الحالية التي يقوم بها لإقليم كردستان العراق وأجرى فيها سلسلة لقاءات مع القيادات الكوردية.

وقال السفير البريطاني في العراق خلال المؤتمر الصحفي إن "الحكومة البريطانية إلى جانب الحكومة العراقية تحارب الإرهاب ومنظمة داعش ويجب القيام بحلمة كبيرة".

وتابع "هناك أسباب سياسية واقتصادية أدت إلى تفشي الإرهاب في مناطق غرب العراق".

وعن قدوم الشباب إلى المنطقة من الدول الأوروبية باسم الجهاد قال السفير البريطاني إن "هناك مخاوف لان ما بين 20 الى 300 شخص قدموا الى المنطقة من الدول الأوروبية باسم الجهاد وعاد قسم منهم الى بلدانهم".

واستدرك "حتى في إقليم كردستان العراق علمنا أن هناك من توجه إلى سوريا باسم الجهاد وناقشنا هذا الموضوع أيضا مع القيادات الكردية خلال هذه الزيارة".

وتقول تقارير إن نحو 200 شاب كردي من اقليم كردستان انضموا لصفوف المقاتلين الإسلاميين في الحرب السورية التي أصبحت نداء لكل الجهاديين من مختلف أنحاء العالم.

ويزعج هذا الاتجاه إقليم كردستان العراق الذي استطاع تحصين نفسه من عنف اجتاح بقية أنحاء العراق وسوريا بل واجتذاب استثمارات من بعض من أكبر شركات النفط في العالم.

وعن الخلافات بين بغداد واربيل قال السفير البريطاني "نحن نشجع جميع الأطراف للوصول إلى حلول جذرية للمشاكل العالقة بينهما".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین