رمز الخبر: ۹۲۷۶
تأريخ النشر: ۱۵ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۹:۳۰
كشفت تقارير إسرائيلية أن رئيس الاستخبارات السعودي السابق تركي الفيصل امتدح علانيةً الوزيرة الإسرائيلية تسيبي ليفني، على أقوال أدلت بها بشأن الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني في مؤتمر ميونيخ، حيث ردت عليه ليفني "ليتك تستطيع الجلوس بجانبي على المنصّة".

كشفت تقارير إسرائيلية أن رئيس الاستخبارات السعودي السابق تركي الفيصل امتدح علانيةً الوزيرة الإسرائيلية تسيبي ليفني، على أقوال أدلت بها بشأن الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني في مؤتمر ميونيخ، حيث ردت عليه ليفني "ليتك تستطيع الجلوس بجانبي على المنصّة".

ويكشف الحوار الذي دار بين وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني التي ترأس ملف المفاوضات، والأمير السعودي تركي الفيصل، خلال مؤتمر الأمن الدولي المنعقد في مدينة ميونيخ الألمانية، والذي تبادل فيه الطرفان المديح والإطراء، ومطالبة الأمير السعودي للمسؤولة الإسرائيلية بالعمل على "تليين" مواقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حيال عملية السلام، مدى رغبة حكام تل أبيب في إجراء حوارات علنية مع حكام السعودية، وذلك في الوقت الذي يقترب فيه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، من طرح خطة "اتفاق الإطار".

فقد ذكرت الإذاعة الإسرائيلية التي أوردت النبأ أن ليفني التي تشارك في المؤتمر أجرت ليلة الجمعة "حواراً استثنائياً" مع الأمير السعودي تركي الفيصل، الذي شغل في السابق منصب رئيس الاستخبارات السعودية، وسفيراً لبلاده في واشنطن.

وخلال اللقاء الذي لم يكن مطولاً، سأل الأمير السعودي الوزيرة الإسرائيلية عن سبب عدم اعتماد إسرائيل مبادرة السلام العربية التي تقدمت بها السعودية في العام 2002، وأصبحت بعد إقرارها في قمة بيروت "مبادرة السلام العربية، علاوة عن إعراب الأمير السعودي للوزيرة الإسرائيلية عن سروره للقائها، وتمنى عليها أن "تساهم في تليين مواقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو".

وفي ردها على تساؤل الفيصل قالت ليفني إن مبادرة السلام العربية "تتضمن مقومات إيجابية للغاية".

وجاء في التقرير أنه خلال الأشهر الماضية تم الحديث كثيراً عن تعزيز العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج الفارسي ، هذه العلاقات بقيت في أغلبها بعيدة عن أعين الإعلام، لكن مساء الجمعة كان من الممكن ملاحظة جزء من تلك العلاقات القوية عندما نهض رئيس الإستخبارات السعودي السابق من مقعده في المنتدى الذي عقد بألمانيا ووزع الإطراء والمديح لليفني.

ويفيد التقرير أنه بعد أن انتهت ليفني من أقوالها توجه إليها الأمير الفيصل من مكان جلوسه وقام بمدحها أمام الجمهور على أقوالها قائلاً "أنا أفهم لماذا أنت المفاوضة عن إسرائيل"، فردت عليه الوزيرة الإسرائيلية "ليتك تستطيع الجلوس معي على المنصة وتتحدث عن هذا"، ملمحة بذلك إلى رغبة إسرائيل في تحويل التعاون السري مع دول الخليج الفارسي إلى العلن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین