رمز الخبر: ۹۲۷۲
تأريخ النشر: ۱۵ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۸:۳۸
استدعت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، القائم بأعمال السفارة القطرية بالقاهرة، وسلّمته رسالة احتجاج على ما وصفته "التجاوزات القطرية".

يستعد وزير الدفاع المصري المشير عبدالفتاح السيسي لإعلان استقالته رسمياً خلال أيام، بعد اجتماع للمجلس العسكري برئاسته، علما انه منشغل هذه الأيام بترتيب أوضاع الجيش قبل مغادرته. ومن المقرر أن يختار أعضاء المجلس العسكري في الاجتماع المهم خليفة السيسي في منصب وزير الدفاع وكذلك رئاسة الأركان، ما يفرض تغييرات في القيادات العسكرية الأخرى.

وسيكون الأسبوع الجاري حاسماً في تحديد الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية المتوقع أن تنطلق في آذار (مارس) المقبل، إذ ستنتهي الجمعة المقبل المهلة التي حددتها الرئاسة المصرية لمناقشة قانون تنظيم الرئاسيات قبل اعتماده، تمهيداً للبدء في إجراءات الاستحقاق، كما سيكون حاسماً في إيضاح خريطة المنافسين.

وعُلم أن السيسي سيستعين بعسكريين سابقين مارسوا عملاً مدنياً وخبراء ورجال أعمال وقوى مجتمعية في حملته الانتخابية. ومن بين هؤلاء محافظ الأقصر السابق رئيس دار «الأوبرا» السابق اللواء سمير فرج، ومساعد وزير الدفاع السابق للشؤون المالية والإدارية اللواء محمود نصر. كما تشكلت لجنة خبراء لبحث القضايا المجتمعية وبلورة رؤى السيسي لحلها في برنامج انتخابي محدد الأهداف. ومن هؤلاء الخبراء الاقتصادي البارز الدكتور محمد العريان الذي عُهد إليه صوغ المقترحات الاقتصادية في حملة السيسي، والمستشار العلمي للرئيس الموقت الدكتور عصام حجي الذي كُلف بملف تطوير التعليم والبحث العلمي. كما يضم فريق الخبراء سياسيين ومفكرين يصوغون الأفكار السياسية والاجتماعية للحملة التي تتعلق بتلبية مطالب ثورتي «25 يناير» 2011 و «30 يونيو» 2013. وتضم حملة السيسي أيضاً قيادات شعبية في محافظات مختلفة مهمتها حشد التأييد للمشير، ومن بينهم رجال أعمال وتجار كبار.

وظهر، في غضون ذلك، أن «جبهة الإنقاذ» تتجه إلى عدم الدفع بمرشح في انتخابات الرئاسة، في مؤشر إلى إمكان عدم دعمها القيادي فيها مؤسس «التيار الشعبي» حمدين صباحي، في حال قرر خوض سباق الرئاسة.

من جهة أخرى، أمر النائب العام المصري المستشار هشام بركات بإحالة المرشد العام لجماعة «الإخوان المسلمين» الدكتور محمد بديع و50 من قيادات وأعضاء الجماعة على المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنايات لاتهامهم بـ «إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات التنظيم، بهدف مواجهة الدولة أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، في 14 آب (أغسطس) الماضي، وإشاعة الفوضى في البلاد»، في وقت قال بديع من قفص الاتهام، أمس، أثناء مثوله أمام محكمة الجنايات بتهمة التحريض على أحداث العنف التي اندلعت في قليوب على أطراف القاهرة قبل فض الاعتصام، إن «ما يحدث هو السحر الذي سيبطله الله».

مصر تستدعي القائم بأعمال السفارة القطرية

من جهة أخرى، استدعت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، القائم بأعمال السفارة القطرية بالقاهرة، وسلّمته رسالة احتجاج على ما وصفته "التجاوزات القطرية".

وقال الناطق باسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي، خلال مؤتمر صحافي بعد ظهر اليوم، رداً على سؤال عن الإجراءات التي اتخذت مع قطر في ضوء استدعاء وزارة الخارجية الإماراتية للسفير القطري لتسليمه مذكرة احتجاج على "تطاول الشيخ يوسف القرضاوي على دولة الإمارات من على منبر أحد مساجدها، وهل سيُستدعى السفير المصري من قطر"، أنه جرى اليوم استدعاء القائم بالأعمال القطري لدى مصر لنقل رسالة احتجاج أخرى إلى الجانب القطري.

وأشار إلى أنه "جرى نقل رسالة احتجاج أخرى على التجاوزات القطرية، والتأكيد على ضرورة الاستجابة لطلبات الإنتربول بتسليم المطلوبين، والتدخل لمنع هذه التجاوزات في حق مصر".

وتوجد في قطر قيادات للإخوان المسلمين المصرية المحظورة، تطالب مصر بتسليمهم إليها.

وأشار عبد العاطي إلى بيان الداعية المنتمي إلى تنظيم "الإخوان المسلمين" يوسف القرضاوي، وهو مصري يقيم في قطر ومناهض للحكم في بلاده، ووصفه بـ"المرفوض".

وجاء ذلك بعد استدعاء القائم بالأعمال القطري لدى مصر في 4 كانون الثاني (يناير) الماضي لتسليمه رسالة احتجاج، لأن السفير القطري غير موجود في مصر.

وأوضح عبد العاطي أنه جرى نقل رسالة احتجاج أخرى وتأكيد على ضرورة الالتزام بتنفيذ ما طلبته مصر والنيابة العامة والانتربول العربي والدولي بتسليم المطلوبين من جانب العدالة المصرية وضرورة التدخل لمنع التجاوزات في حق مصر، مشيراً في هذا الصدد إلى بيان الشيخ القرضاوي الاثنين الماضي ضد مصر وشعبها.

وكانت الإمارات استدعت السفير القطري وسلمته احتجاجاً رسمياً على تصريحات أدلى بها الداعية القرضاوي، انتقد فيها سياسات الإمارات حيال الجماعات الإسلامية.

وكان القرضاوي قال الجمعة الماضي إن "أحمد شفيق يعيش في الامارات، التي تقف ضد كل حكم إسلامي وتعاقب اصحابه وتدخلهم السجون"، هذا ما قاله الشيخ المصري يوسف القرضاوي على منبر احد المساجد في خطبة الجمعة في قطر.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین