رمز الخبر: ۹۲۷۰
تأريخ النشر: ۱۵ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۸:۱۷
بدأت مصر تتحرك نحو سحب الجنسية من يوسف القرضاوي عقب دوره الماضي والحالي في مجريات الأوضاع في البلاد

دشنت حركة سياسية مصرية تطلق على نفسها اسم "تيار الإستقلال" حملة شعبية لسحب الجنسية المصرية من الشيخ يوسف القرضاوي، بسبب تطاوله على مصر والإمارات.

وقال التيار الذي يدعم ترشح عبد الفتاح السيسي للإنتخابات الرئاسية إنه سيجمع توقيعات المصريين على عريضة تطالب باسقاط الجنسية عن القرضاوي، وسحب الشهادات الإسلامية العالمية العريقة التي منحها له الأزهر، بسبب ما أعتبره التيار "ثبوت تورط القرضاوي في إثارة الصراعات بين الشعوب العربية".

سحب جنسيته

وأستنكر التيار في بيان له "التصريحات غير المسؤولة والعدائية ضد دولة الأمارات العربية الشقيقة". وأضاف أن الشيخ زايد بن نهيان، رئيس دولة الإمارات الراحل، أكثر من أقام المساجد وبيوت الله في جميع أنحاء دول العالم، وأكثر من دعم رسالة الإسلام، ودافع عن الأقليات الإسلامية في شتى أنحاء المعمورة.

ودعا التيار الذي يشارك فيه نحو 32 حزبًا وحركة سياسية، وزارة الخارجية المصرية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، جراء تواطؤها في تطاول هذا المأجور.

وقال أحمد الفضالي، المنسق العام لتيار الإستقلال، لـ"إيلاف" إن الحملة تهدف إلى الضغط على الحكومة المصرية من أجل اسقاط الجنسية عن القرضاوي، الذي وصفه بـ"شيخ الفتنة"، مشيرًا إلى أن القرضاوي يمثل تهديدًا للأمن القومي المصري والعربي.

واتهم اياها بإثارة الفتنة بين الشعوب العربية الشقيقة. ولفت إلى أن الحملة سوف تخاطب وزارة الخارجية لسحب جواز السفر المصري من القرضاوي، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر على غرار ما حصل مع تركيا. وأضاف أن القرضاوي لا يكف عن التحريض على العنف ضد مصر، وضد جيشها، ولم يقف عند هذا الحد، بل تطاول على الإمارات أيضًا بسبب دعمها لمصر.

تجريده من شهاداته

لم تتخذ الحملات طابعًا شعبيًا فقط، بل وصل الغضب المصري ضد القرضاوي إلى النخبة وقيادات الدولة نفسها. وطالب وزير الأوقاف محمد مختار جمعة من شيخ الأزهر أحمد الطيب سحب جميع شهادات القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بعد هجومه وتطاوله على الأزهر الشريف وعلمائه ومشايخه.

وقال وزير الأوقاف في مذكرة أرسلها إلى شيخ الأزهر إن القرضاوي غير جدير بالشهادات والتكريمات التي حصل عليها من الأزهر الشريف. وأضاف جمعة أن القرضاوي يصر على إطلاق فتاوى مضللة ضد الدولة المصرية وجيشها الوطني، مشيرًا إلى أنه يتعمد التشدق بالمغالطات والإساءات الصريحة والواضحة إلى الأزهر الشريف.

وتابع: "أمثال القرضاوي صاروا عبئًا على الأزهر وجامعته التي تخرج فيها وتعلم منه آيات الله ويدعو بغيرها". وقال في نهاية مذكرته لشيخ الأزهر: "أطالب مجلس جامعة الأزهر بالنظر في سحب جميع شهادات القرضاوي الأزهرية، لأنه صار غير جدير بها، بعد أن تنكر للمؤسسة التي علمته وصار عاقا شديد العقوق لها ويحرض على العنف ضده".

دعاوى قضائية

وفي السياق ذاته، أقيمت أربع دعاوى قضائية أمام محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، لإلزام الحكومة بتحقيق هذا المطلب، ومن المقرر أن تنظر المحكمة الدعاوى الأربع في 23 شباط (فبراير) الجاري.

ووفقًا لعريضة إحدي تلك الدعاوى، فإن القرضاوى المتمتع بالجنسية القطرية منذ العام 1961 إلى جانب جنسيته المصرية دأب على الهجوم على مصر ومؤسساتها السيادية ومنها المؤسسة القضائية، وأصدر فتوى بتكفير جميع المصريين الذين خرجوا في ثورة 30 يونيو للمطالبة بالديمقراطية وإسقاط الرئيس المعزول محمد مرسى. وأتهمت القرضاوى بأنه أحدث فتنة بين المسلمين باتهامه المتصوفيين بأنهم بوابة التشيع فى مصر وهو الأمر الذى نتج عنه مصرع أربعة من الشيعة المصريين.

وذكرت الدعوى أن القرضاوى خالف نص المادة 10 من قانون الجنسية المصرية 26 لسنة 1975 والتى اشترطت أن يحصل المصرى الذى يريد الحصول على جنسية أخرى غير المصرية الحصول على إذن من مجلس الوزراء، وهذا لم يتبعه القرضاوى ولم يحصل على إذن من مجلس الوزراء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین