رمز الخبر: ۹۲۵۶
تأريخ النشر: ۱۴ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۶:۳۶

إنفجرت سيارة مفخخة قرب محطة الأيتام في مدينة الهرمل اللبنانية ويبعد 200 متر عن مدرسة المبرات الخيرية وقد طمأن مدير المدرسة أن الأيتام بخير ولم يصاب أحد منهم بأي أذى.

ومن ناحية أخرى أعلنت مصادر عسكرية ان الجيب الذي استخدم في التفجير الارهابي في الهرمل هو من نوع "غراند شيروكي" نبيذي اللون يحمل لوحة مزورة رقمها 286173/ و لصاحبها مصطفى يوسف اسماعيل.

وأوضح يوسف اسماعيل والد صاحب السيارة (مصطفى اسماعيل) انه "لم يتم سرقة سيارتنا بل سرقة رقم اللوحة وتزويره". كما أعلن وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل، أن الحصيلة النهائية لتفجير الهرمل الإرهابي بلغت 3 شهداء، و28 جريحاً غادر 17 منهم المستشفيات، وبقي 11 توزعوا على المستشفيات التالية: 4 جرحى في مستشفى البتول. 4 في مستشفى العاصي. جريح واحد في مستشفى دار الأمل. جريح واحد في مستشفى رياق. وجريح نقل الى مستشفى الجعيتاوى في بيروت لإصابته بحروق بليغة.

هؤلاء هم أعداء التكفيريين الارهابيين "جبهة النصرة" و"داعش" يتبنون التفجير الذي وقع مساء أمس في منطقة الهرمل ويزعمون انهم استطاعوا ان ينالوا من حزب الله وذلك بقتلهم اطفال لا ذنب لهم ويفجرون محطة وقود ويدعون انها مركز لحزب الله, ويزجون بالانتحاريين السفهاء ويوعدونهم بهدايا في الجنة..

انها محطة الوقود.. هذه هي مصدر رزق للأيتام وليست مقرا لحزب الله يقيم معسكراته فيه.. كما ان مدارس المبرات هي مركزا لرعاية وإيواء اﻷطفال اليتامى وليست مركزا لتأهيل واستقطاب أشبال مقاتلين لحزب الله !!..أي رب تعبدون ؟! وأي دين تتبعون ؟! وأي ثقافة تنتهجون ؟! وبأي جنة تطمحون..

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین