رمز الخبر: ۹۲۲۵
تأريخ النشر: ۰۷ بهمن ۱۳۹۲ - ۱۵:۰۰
أعلنت ممثلية الأمم المتحدة في جنيف أن المبعوث الأممي الى سورية الأخضر الابراهيمي استأنف اجتماعاته بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية للتفاوض هذه المرة على الملف السياسي.

أعلنت ممثلية الأمم المتحدة في جنيف أن المبعوث الأممي الى سورية الأخضر الابراهيمي استأنف اجتماعاته بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية يوم 27 يناير/كانون الثاني، للتفاوض هذه المرة على الملف السياسي.

وفي حال تم البحث في الملف السياسي فإنه سيدور، على الارجح، حول هيئة الحكم الانتقالية الأمر الذي نص عليه بيان جنيف ـ 1، ما يمثلمشكلة لأن الحكومة السورية تؤكد على أهمية بحث ملف جنيف ـ 1 ككتلة متكاملة تتضمن مكافحة الإرهاب والمساعدات وغيرها مع التحفظ على بعض البنود.

وتؤكد المعارضة في المقابل انها ستبحث في مسألة الحكم الانتقالي مع الاصرار على ألا يكون للرئيس السوري اي دور في المرحلة المقبلة. هذا فيما تواردت أنباء عن إجراءِ وزير الخارجية السوري وليد المعلم محادثات موازيةً مع مسؤولين غربيين على هامش اجتماعات جنيف.

المقداد: جئنا إلى جنيف لوقف نزيف الدم

من جانبه أعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مؤتمر صحفي له في ختام المفاوضات في جنيف أن الوفد الحكومي جاء الى جنيف لوقف نزيف الدماء في سورية وحل الأزمة ووقف الإرهاب، مؤكدا أنه سيبذل كل الجهود لإنجاح المباحثات.

ولفت الى أن الوفد الحكومي ليس "وفد النظام"، بل وفد الجمهورية العربية السورية، مضيفا أن الوفد يعمل على إنجاح هذا المؤتمر. وشدد على أن الوفد مخوّل من القيادة السورية باتخاذ كل القرارات لإنهاء الأزمة في سورية.

وأكد المقداد أن الحكومة السورية تبذل كل الجهود لايصال المساعدات الإنسانية الى السكان، مشيرا الى أنها أدخلت خلال الفترة الماضية 4 ملايين سلة غذائية متكاملة، وبذلت كل جهد لإخراج الأطفال والنساء من أحياء حمص القديمة لكن المجموعات الإرهابية المسلحة كانت تمنعهم. بالإضافة الى ذلك نفى المقداد وجود أطفال في السجون السورية.

وأشار المقداد إلى أن الوفد الرسمي السوري لا يخشى مناقشة أي موضوع، وذلك هو الطريق الصحيح لإخراج سورية من الأزمة الحالية. وشدد على أن ما يجب مناقشته في المؤتمر هو بند الإرهاب، لأنه لا يمكن مناقشة قضايا تتعلق بحاضر ومستقبل سورية وآلة القتل لا تزال مسلطة على رقاب السوريين. وتحدث المقداد عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية، واعتبرها لا إنسانية تخالف القانون الدولي، مشيرا الى أنها "تقتل الشعب السوري وتحاصره".

وأضاف أن هذا الموضوع لم تجر مناقشته "لأننا نعرف كيف تقوم الدول التي تفرض تلك العقوبات بعقد اجتماعات للمعارضة من أجل إعطائها التعليمات".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین