رمز الخبر: ۹۱۷۳
تأريخ النشر: ۲۹ دی ۱۳۹۲ - ۱۷:۵۵
على وقع الزيارة التي قام بها وفد كردي اليوم الأحد إلى بغداد لمناقشة الملفات العالقة مع السلطة المركزية، رأى المستشار الإعلامي لمسعود بارزاني إن الجانبين سيتجاوزان الأزمة، بينما أعرب النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان عن تشاؤمه بشأن مستقبل العلاقة بين أربيل وبغداد

قال المستشار الاعلامي في مكتب رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، كفاح محمود كريم، ان بغداد وأربيل ستتجاوزان مشكلة الموازنة بعد تلبية مطالب إقليم كردستان، مشيرا الى ان الاقليم شريك في الثروة والسلطة والقرار السياسي.

وكان وفد حكومي برئاسة رئيس مجلس وزراء کردستان العراق نيجيرفان بارزاني قد وصل اليوم الاحد إلى بغداد للتباحث مع السلطة المركزية بشأن الملفات المتعلقة بالموازنة المالية والنفط.

وقال كريم ان واحدة من اهم ما يواجه العملية السياسية في العراق الجديد منذ سقوط النظام السابق ولحد الان هو في تطبيق الكثير من الاتفاقيات وما اتفقت عليه الاطراف السياسية، وفي مقدمة هذه التعقيدات هي "التباطؤ" في اجراء التعداد العام للسكان في العراق.

وأضاف ان اقليم كردستان "يصر على التعداد ومعه كل العقلاء والحكماء الذين يصرون على انجازه، لانه سيظهر كثيرا من الحقائق حول حجم المكونات القومية والدينية والمذهبية في البلاد ويعطي بانوراما رقمية لكل ما يتعلق بحياة الفرد والاسرة والمجتمعات العراقية".

من جهته، اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان، الاحد، زيارة الوفد الكردي الجارية اليوم في بغداد "متأخرة".

وقال عثمان ان "زيارات وفود الاقليم متأخرة وكان من المفترض ان تتم قبل اقرار الموزانة العامة للبلاد"، واصفا موقف الحكومة الاتحادية بالمتسرع في اقرار الموزانة وسط اعتراض الكرد.

واضاف عثمان، ان "مستقبل العلاقات بين بغداد واربيل لا يدعو للتفاؤل لوجود الكثير من المشاكل العالقة كالنفط ورواتب البيشمركة والموازنة"، متوقعاً ان تشهد العلاقات "مزيدا من التوترات في حال عدم ايجاد حل سريع للازمة الحالية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین