رمز الخبر: ۹۱۱۹
تأريخ النشر: ۲۳ دی ۱۳۹۲ - ۱۶:۴۴
جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ضرورة مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 المقرر عقده في 22 يناير الجاري.

جدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف والمبعوث العربي الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، اليوم الاثنين، تأكيدهم ضرورة إيجاد حلّ سياسي للأزمة السورية. وفيما أكد كيري ولافروف ضرورة العمل من أجل وقف إطلاق النار في مناطق محددة في سوريا، برز خلاف في وجهات النظر في ما يتعلق بمشاركة إيران في مؤتمر "جنيف 2" المقرر عقده في 22 من الشهر الحالي.

وفي هذا الإطار، شدد لافروف، في مؤتمر صحافي مشترك مع كيري والإبراهيمي في باريس، على "ضرورة مشاركة إيران والسعودية على حد سواء في جنيف 2"، في حين اعتبر كيري أن "مشاركة طهران من عدمها ليست مسألة أيديولوجية ولكن مسألة منطق"، موضحاً أنه "إذا ساهمت في إنهاء الأزمة فنحن نرحب بها".

في الإطار ذاته، رأى الإبراهيمي، أن "إيران دولة مهمة في المنطقة ويجب أن تكون حاضرة في مؤتمر جنيف 2". وأشار إلى أن "الاتفاق على مشاركتها في المؤتمر سيتم اتخاذه عن طريق التوافق بين الدول التي بادرت إلى عقده، أي روسيا وأميركا والأمم المتحدة".

من جهة أخرى، تحدث كيري عن ضرورة العمل من أجل وقف إطلاق النار في سوريا، وأشار إلى "إمكانية التوصل لوقف لإطلاق النار، قد يبدأ من حلب".

وأضاف أن "هناك انتهاكات ترتكب من طرفي الصراع في سوريا". كما أكد أن "داعش والنصرة والقاعدة منظمات إرهابية وسلوكها مرفوض".

أما لافروف فقد حذر من "استغلال الإرهابيين لوقف إطلاق النار"، في حال حصوله.

وطالب "وفد الائتلاف الوطني السوري بأن يوضح وجهة نظره بشأن المجموعات المعارضة الأخرى"، معتبراً أن "الصراع الآن في سوريا هو بين فصائل المعارضة".

وأكد لافروف أن "جنيف 2 يجب أن يكرّس لتطبيق قرارات جنيف 1".

من جهته، رأى الإبراهيمي أن "على الشعب السوري أن يتسلم زمام أمور مستقبله لبناء سوريا حديثة". وقال "سمعنا أن بعض المساعدات وصلت إلى مخيم اليرموك".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین