رمز الخبر: ۹۰۸۸
تأريخ النشر: ۲۰ دی ۱۳۹۲ - ۱۷:۴۳
عقب غياب مرسي عن المثول أمام القضاء
عندما غاب محمد مرسي عن جلسة محاكمته، سرت أخبار عن كشف مؤامرة لإغتياله، أكدتها الداخلية المصرية، واستغلها أخوه حسين مرسي للقول إن الأمن هو ...

أثار غياب الرئيس المصري المعزول محمد مرسي عن جلسة محاكمته الثانية الكثير من الجدل، لاسيما أن تسريبات أمنية تحدثت عن وجود مخطط لإغتياله، لإشاعة الفوضى في مصر قبل الإستفتاء على الدستور.

وقد أكدت وزارة الداخلية المصرية الخبر، وقالت إن السبب الحقيقي وراء غياب مرسي، يتمثل في وجود معلومات عن مخطط لإغتياله بقذيفة، فيما اعتبر شقيقه أن الهدف من ترويج الرواية هو اغتيال مرسي على أيدي الأمن المصري.

يتولّاه من ولّاه

ووفقًا للمتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية المصرية، اللواء هاني عبداللطيف، فإن معلومات وردت إلى أجهزة الأمن تفيد بتخطيط البعض لاغتيال مرسي. وأضاف في تصريحات تلفزيونية: "مرسي كان جاهزًا لترحيله لمقر محاكمته بالقاهرة صباح الأربعاء، لكن تقرير الطيار حال دون نقله من سجنه ببرج العرب، وأن سوء الحالة المناخية حسم قرار عدم نقل مرسي الى أكاديمية الشرطة".

من جانبه، قال حسين مرسي، شقيق الرئيس المعزول، لـ"إيلاف" إنه لا يستبعد أن تكون التسريبات مقدمة لإغتيال مرسي على أيدي من وصفهم بـ"المجرمين". وأضاف: "إن المجرم الذي لا يخاف الله، والذي لا يخاف على بلده، والذي خان دينه ووطنه وقتل شعبه، ليس بعيدًا عليه أن يقتل رئيسه المنتخب".

وحول التسريبات الأمنية التي تقول إن التنظيم الدولي للإخوان يسعى إلى إغتيال مرسي لإشاعة الفوضى في البلاد ودفن قضية التخابر مع الخارج، قال مرسي الأخ: "هل عهدت أن الأم تقتل ولدها؟ من المستحيل أن يقتل الإخوان الرئيس (السابق) أو غيره، لأنهم تربوا على التقوى، وثمة مخطط إجرامي من الإنقلابيين، لكن الله راعيه وهو حارسه، وعندي يقين أن من ولاه سوف يتولاه".

خرافات وخزعبلات

وحول وجود معلومات تشير إلى أن جهات خارجية، ومنها أميركا، تسعى الى قتل مرسي لدفن قضية التخابر المتهم فيها، قال حسين مرسي: "هم على يقين أن الرئيس (السابق) لم يتعامل مع المخابرات الأميركية بخيانة أبدًا، وأنه رجل وطني". وأضاف: هم فتشوا في أوراقهم ولم يجدوا سوى تلك الخرافات والخزعبلات، وإذا كانت لديهم بالفعل معلومات حول مخططات لإغتياله فأين هم من حمايته والحفاظ على حياته لمحاكمته أمام الرأي العام المصري؟ أما القضاة فنقول لهم إن لهم مع الله عودة، فليتقوه".

وقال مصدر أمني إن المعلومات عن وجود مخططات لإغتيال مرسي ليست وليدة الأربعاء الماضي، مشيرًا إلى أن تلك المعلومات تواترت إلى الأجهزة الأمنية سواء الأمن الوطني أو المخابرات العامة من عدة مصادر.

وأضاف إن نقل مرسي إلى سجن برج العرب، وليس الإقامة بسجن طرة مثل مبارك ورموز نظام حكمه أو قيادات الإخوان، يأتي في إطار الإجراءات الإحترازية لتفادي أي محاولات لإغتياله. ولفت المصدر إلى أن مرسي ممنوع من الزيارة أو الحصول على أية أطعمة من خارج السجن، رغم أن القانون يمنحه هذا الحق خشية تعرضه للإغتيال بدس السم في الطعام. وتابع المصدر: "مرسي ممنوع أيضًا من أداء الصلاة في جماعة بمسجد السجن، أو الإحتكاك أو ممارسة الرياضة والمشي في حضور باقي المساجين في سجن برج العرب للسبب نفسه".

بالصواريخ!

كشف المصدر أن قوات الجيش تعاون قوات الشرطة في تأمين سجن برج العرب، لافتًا إلى تزويد السجن للمرة الاولى بشبكة رادار للكشف عن الصواريخ وصدها، لاسيما أن بعض المعلومات تشير إلى إمكانية إستهداف السجن بالصواريخ، لتهريب مرسي أو قتله، لاسيما أن الجماعات الإرهابية صارت تمتلك صواريخ، من ترسانة السلاح المنتشرة في ليبيا عقب سقوط نظام حكم معمر القذافي.

وأعربت جماعة الإخوان عن خشيتها من تعرض حياة مرسي للأذى، وقالت: " إن إصرار السلطة الغاشمة على إخفاء الرئيس ومنع الزيارة عنه والامتناع عن إحضاره بحجة كاذبة أمر يثير قلقنا ويضاعف مخاوفنا على حياته وسلامته وصحته، خصوصًا مع مجموعة من القتلة السفاحين الذين لا يرجون لله وقارًا، ولا يحفظون للحياة حرمة، ولا للرجال مكانة وقدرًا". على قول الجماعة في بيان لها.

وأضافت: "نطلب حقنا في الاطمئنان على رئيسنا بالسماح لأهله بزيارته ونطلب من كل المنظمات الحقوقية في العالم أن تتدخل لذلك ومعها الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة الذي صرح لمصلحة بعض النشطاء السياسيين الذين اعتقلوا".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین