رمز الخبر: ۹۰۵۳
تأريخ النشر: ۱۷ دی ۱۳۹۲ - ۱۸:۳۵
في أحدث فتوى له ، أفتى يوسف القرضاوى المعروف بمناهضته للنظام الجديد في مصر، بحرمة المشاركة في الإستفتاء على الدستور المصري.

دعا يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم، المصريين في الداخل والخارج إلى مقاطعة الاستفتاء المرتقب على تعديل الدستور، وأفتى بحرمة المشاركة فيه.

وفي بيان أصدره اليوم، وقد حمل عنوان «فتوى حول وجوب مقاطعة دستور الانقلابيين»، اعتبر القرضاوي أن المشاركة في الاستفتاء على الدستور نوع من «التعاون على الإثم والعدوان»، كونه يقوي ويدعم ما وصفها بالسلطة «الانقلابية»، مضيفاً أيضاً إن الدستور المستفتى عليه هو «وثيقة باطلة». وأشار القرضاوي إلى أن «المشاركة في الاستفتاء على الدستور والمساهمة في أي عمل من شأنهما تقوية «السلطة الانقلابية»، ومنحها الشرعية، أو إطالة أمد وجودها، أو تقوية شوكتها، وهما يعدّان من التعاون على الإثم والعدوان، وهو عمل مُحَرّم شرعاً».

وتابع القرضاوي في فتواه: «أنا أرى هذه الوثيقة التي سموها الدستور منعدمة شرعاً وقانوناً، حيث نتجت ممن لا حق لهم في استصدار مثل هذه الوثائق»، كما صاغها «أعضاء معينون»، لا يمثلون إلا أنفسهم ومن عيّنهم من الانقلابيين».

وتأتي هذه الفتوى قبل يوم واحد من بدء الاستفتاء على الدستور للمصريين في الخارج، والمقرر أن يبدأ غداً الأربعاء 8 يناير/ كانون الثاني الجاري، ويستمر حتى 12 من الشهر نفسه، فيما سيتم الاستفتاء على تعديل الدستور داخل مصر يومي 14 و15 من الشهر الجاري.

يذكر أن القرضاوي قدم خلال ديسمبر/ كانون الأول الماضي، استقالته من هيئة كبار العلماء المصرية ومجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، قبل أن تقرر كل من الهيئتين إقالته بعد اتهامه بـ«الخروج عن المنهج الأزهري وإصدار فتاوى تحثّ علي التحريض على مؤسسات الدولة» في مصر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین