رمز الخبر: ۹۰۵۰
تأريخ النشر: ۱۷ دی ۱۳۹۲ - ۱۸:۱۱
اعتبرت طهران أن فرض اي حظر جديد ضد عليها من شأنه انهاء المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة "5+1"، مؤكدة بانه لو حدث مثل هذا الاجراء فانه يتناقض مع مسيرة المفاوضات وسيؤدي الى افشالها.

اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية مرضية افخم، فرض اي حظر جديد ضد طهران بمثابة انهاء المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة "5+1"، مؤكدة بانه لو حدث مثل هذا الاجراء فانه يتناقض مع مسيرة المفاوضات وسيؤدي الى افشالها.

وقالت افخم في مؤتمرها الصحفي الاسبوعي اليوم الثلاثاء حول قرار مجلس الشيوخ الاميركي للمصادقة على لائحة جديدة ضد ايران، ان موقفنا واضح وشفاف وصريح تماما وهو ان المصادقة على اي حظر جديد تعني نهاية المفاوضات الجارية.

واضافت، لقد اعلنا من قبل ايضا بان مثل هذه الاجراءات تتناقض مع حسن النية وبناء الثقة ومسار الاتفاق والمفاوضات الجارية.

وحول ما اوردته بعض وسائل الاعلام بوجود تعاون بين ايران واميركا في مجال مكافحة الارهاب في العراق قالت، ان المواقف المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الارهاب واضحة على الدوام ونحن ندعم دائما اجراءات الحكومة العراقية في مكافحة الارهاب والتطرف.

واكدت بانه على المجتمع الدولي اتخاذ خطوات موحدة وغير تمييزية في مسار مكافحة التطرف والعنف والارهاب واضافت، ان اجراءات الحكومة العراقية في مسار صون الوحدة الوطنية تحظى بتاييدنا وتاكيدنا وان هذه الاجراءات تساعد على صون الوحدة الوطنية.

واعلنت افخم بان القيادي بالمجلس الاعلى الاسلامي العراقي عادل عبدالمهدي يزور طهران في الوقت الحاضر وقالت، ان السيد عادل عبد المهدي موجود في طهران وسيجري مباحثات ومشاورات مع المسؤولين الايرانيين.

واوضحت بان ايران تتابع تطورات الساحة العراقية واضافت، ان العراق اثبت انموذجا جيدا للمسيرة الديمقراطية في المنطقة خلال الاعوام الماضية ونامل بان تولي جميع الطوائف والمجموعات والشخصيات العراقية اهتماما خاصة بمكانة هذا البلد وان تثمر جهود الحكومة العراقية في التصدي للاعمال الارهابية.

وحول ارسال وفد الى لبنان لمتابعة قضية الموت الغامض للعنصر الاساس الضالع في الاعتداء الارهابي الذي وقع امام السفارة الايرانية في بيروت، اشارت الى اعلان ايران استعدادها للمشاركة في الكشف عن اسباب موت الارهابي ماجد الماجد واضافت، ان هذه القضية تتم متابعتها في الابعاد السياسية والقانونية وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحتفظ لنفسها بحقها في هذا الصدد وستواصل متابعاتها.

واوضحت بان التكهنات الاعلامية خلال الايام الماضية كانت كثيرة جدا واضافت، ان المعيار لنا هو المعلومات الرسمية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین