رمز الخبر: ۹۰۳۴
تأريخ النشر: ۱۶ دی ۱۳۹۲ - ۱۶:۵۱
في إشارة جديدة على تراجع جامعة الدول العربية عن موقفها حيال منح المعارضة منصب سوريا في الجامعة، أكد وزير الخارجية المصري استمرار شغور منصب سوريا في هذه المؤسسة الإقليمية، ما يدل على خيبة أمل العرب حيال المعارضة المتشتتة والمتفرقة.

اكد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي الاثنين من الجزائر ان مقعد سوريا في الجامعة العربية "سيبقى شاغرا"، في وقت طالب "الائتلاف الوطني السوري" بشغل هذا المنصب.

وقال فهمي، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة، إن "الاولوية حاليا بالنسبة للوضع في سوريا هو بدء مسار سياسي يجمع الاطراف السورية من اجل الوصول الى خطة عمل محددة".

وتابع "ليس مطروحا حاليا عودة سوريا الى الجامعة العربية ومقعدها سيبقى شاغرا".

واعتبر فهمي ان "مصر متمسكة بالحفاظ على الدولة السورية والطرف السوري وحده يحدد مستقبله دون تدخل".

ومن جانبه، قال لعمامرة ان "الجزائر متمسكة بالحل السلمي وتدعو الاطراف الى الحل الذي ينادي الى استمرارية سوريا كشعب وكوحدة ترابية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین