رمز الخبر: ۹۰۳۱
تأريخ النشر: ۱۶ دی ۱۳۹۲ - ۱۵:۱۸
في تطور جديد في محافظة الأنبار العراقية، إنسحب الجيش من الجانب الشرقي للمدينة، بينما وجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الجيش الأثنين بعدم ضرب الأحياء السكنية في المدينة المضطربة.

أفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار بأن قوات الجيش العراقي انسحبت من الجانب الشرقي من مدينة الفلوجة إلى قواعدها خارج الحدود الإدارية للمدينة، مشيراً إلى أن الخطوة جاءت بالاتفاق بين مجلس الانبار والجيش لتهدئة الوضع بالمدينة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوات الجيش انسحبت، صباح اليوم، الاثنين من الجانب الشرقي لمدينة الفلوجة الى قواعدها خارج الحدود الادارية"، مؤكداً أن "قوات الشرطة والعشائر هي التي باتت مسؤولة عن الملف الأمني في المدينة".

من جهة أخرى، وجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الجيش الأثنين 6 يناير/ كانون الثاني بعدم ضرب الأحياء السكنية في مدينة الفلوجة. وذكرت قناة العراقية في خبر بثته اليوم أن "المالكي دعا عشائر وأهالي الفلوجة لطرد الإرهابيين من المدينة حتى لا تتعرض أحيائهم الى أخطار المواجهة المسلحة". وأعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي، أن الحياة بدأت تعود بشكل تدريجي إلى شوارع المحافظة، بعد نجاح القوات الأمنية والعشائر بطرد عناصر ما يسمى بالدولة الأسلامية في العراق والشام "داعش".

وقال العيساوي في تصريح لشبكة الإعلام العراقي، إن "بعض المناطق مثل الفلوجة مازالت عصابات داعش متواجدة فيها"، مؤكدا أنه "سيتم تطهير المحافظة بالكامل خلال الأيام القليلة القادمة". وأكد فاضل جميل البرواري قائد الفرقة الذهبية للعمليات الخاصة عن تحرير عدة مناطق في الرمادي غرب بغداد من الجماعات الإرهابية.



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین