رمز الخبر: ۹۰۰۰
تأريخ النشر: ۱۳ دی ۱۳۹۲ - ۲۱:۱۸
في عودة جديدة لمظاهر العنف والاشتباكات في مصر، اندلعت صدامات بين الشرطة المصرية وأنصار للإخوان المسلمين أدت إلى مقتل 6 أشخاص على الأقل وعدد من الجرحى.

في أحدث تطور على الساحة المصرية، أدت الإشتباكات بين بين انصار الاخوان المسلمين وقوات الأمن في مناطق مختلفة من البلاد، إلى مقتل 6 أشخاص على الأقل.

وقالت قناة روسيا اليوم إن هناك قتيلين في الفيوم جنوب القاهرة واثنين آخرين في الاسماعيلية وقتيل في مدينة نصر، كما قتلت سيدة خلال الاشتباكات في الاسكندرية. ولفتت الى ان "تحالف دعم الشرعية" المؤيد لعودة مرسي للحكم يؤكد ان عدد القتلى اكثر من 12 شخصا.

ونوهت بأن اليوم الجمعة 3 يناير/كانون الثاني اصبح من اعنف الايام التي شهدتها البلاد منذ فك اعتصام رابعة العدوية والنهضة، لافتا الى ان هناك مواجهات عنيفة في عدة مناطق بين قوات الشرطة والجيش من جهة وانصار الرئيس المعزول محمد مرسي من جهة اخرى.

وكان قد شهد شارع فيصل الذي هو اكثر شوارع العاصمة ازدحاما تظاهرة تم خلالها احراق عربة شرطة، وذلك بعد ان دعا "تحالف دعم الشرعية" المؤيد لعودة مرسي للحكم الى تظاهرات تحمل عنوان "الشعب يشعل ثورته".

وتدخل الاهالي لانقاذ ضابط واميني شرطة كاد انصار الرئيس المعزول محمد مرسي ان يفتكوا بهم، فيما تم تشديد الاجراءات الامنية في كافة الميادين مثل رابعة العدوية والتحرير والنهضة وبطول شارع الهرم وميدان الجيزة للتصدي لاي مظاهرة لانصار مرسي. وشهدت سيدي بشري بالاسكندرية ومدينة الاسماعيلية شرق القاهرة اطلاق قوات الامن قنابل مسيلة للدموع لتفريق متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین