رمز الخبر: ۸۹۸۱
تأريخ النشر: ۱۳ دی ۱۳۹۲ - ۰۱:۱۲
سيبحث كيري مع سلطات الاحتلال والفلسطينيين مسودة "اتفاق اطار" اميركي يحدد الخطوط العريضة لتسوية نهائية.

التقى وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس في القدس المحتلة رئيس وزراء كيان الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في مستهل مهمته العاشرة في المنطقة الرامية الى دفع مفاوضات التسوية قدما على الرغم من اجواء التشاؤم السائدة والاتهامات المتبادلة.

وحطت طائرة كيري بعيد الظهر في تل ابيب وعقد على الفور لقاء مع نتانياهو بحسب ما افاد مراسل فرانس برس الذي يرافقه.

وسيبحث كيري مع الاسرائيليين والفلسطينيين مسودة "اتفاق اطار" اميركي يحدد الخطوط العريضة لتسوية نهائية للنزاع بينهما.

وقال كيري لدى وصوله "اعتزم العمل مع الطرفين بشكل مكثف اكثر خلال الايام المقبلة من اجل تقليص الخلافات حول اطار يحدد الخطوط الرئيسية التي تم الاتفاق عليها لمفاوضات الوضع النهائي".

وتابع ان "اتفاقا اطارا مقبولا (من الطرفين) سيشكل اختراقا مهما سيغطي كل المشكلات الاساسية" مثل الحدود والامن ووضع القدس واللاجئين.

وستلقي عدة مواضيع خلافية بثقلها على محادثات كيري، ولا سيما توسيع الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة والضفة الغربية ووضع غور الاردن.

وتتزامن زيارة كيري مع تصعيد للعنف في الضفة الغربية وغزة. فقد توفي فلسطيني ليل الاربعاء الخميس بعد تنشقه الغاز المسيل للدموع الذي استخدمه الجيش الاسرائيلي لتفريق تجمع في شمال اضلفة الغربية، بحسب مصادر امنية فلسطينية.

وفي غزة، اصيب فلسطيني في ال16 من العمر بجروح خطرة برصاص اسرائيلي قرب السياج الامني مع اسرائيل، كما قالت مصادر محلية وعسكرية اسرائيلية.

عباس يؤكد موقفه قبل لقاء كيري

وهدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيلتقي كيري مساء الجمعة في رام الله ان الفلسطينيين سيستخدمون حقهم كدولة مراقب في الامم المتحدة "للتحرك الدبلوماسي والقانوني" لوقف الاستيطان الاسرائيلي.

واكد من جهة اخرى ان غور الاردن "ارض فلسطينية" وضمها يشكل "خطا احمر لا يمكن لاحد تجاوزه". وعقد مجلس الوزراء الفلسطيني اجتماعه الاسبوعي الثلاثاء في غور الاردن الذي يشكل ثلث الضفة الغربية.

وبحسب صحيفة معاريف، فان جون كيري اقترح خلال زيارته الاخيرة في كانون الاول/ديسمبر "وجودا عسكريا اسرائيليا محدودا عند نقاط العبور في غور الاردن لعدد محدود من السنوات".

غير ان سلطات الاحتلال رفضت هذه الترتيبات وفق الصحيفة.

واستبق امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الخميس زيارة كيري الى رام الله الجمعة واعتبر ان اتفاق الاطار المقترح الذي قدمته الولايات المتحدة الى طرفي النزاع "يقيد السيادة الفلسطينية" على الاراضي الفلسطينية.

وصباح الخميس قام وفد من النواب اليمينيين واليمينيين المتطرفين بقيادة الوزير جدعون ساعر بتدشين مستوطنة يهودية في غور الاردن "الاسرائيلي وسيبقى كذلك"، على حد قولهم.

وكشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الاحد الجامعة العبرية في القدس ان 51 بالمئة من الاسرائيليين يتوقعون فشل الجهود الاميركية مقابل 22 بالمئة يعتقدون انه لن يكون لها اي تأثير. في المقابل يرى 39 بالمئة فقط انها ستؤدي الى نتيجة، وهي نسبة اقل من تلك التي سجلت في استطلاع مماثل اجري في آب/اغسطس 2009.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین