رمز الخبر: ۸۷۳۳
تأريخ النشر: ۰۶ آذر ۱۳۹۲ - ۱۷:۲۱
في أول رد رسمي سوري على تحديد موعد عقد مؤتمر جنيف 2، أكدت السلطات السورية أنها ستشارك في المؤتمر عن طريق وفد رسمي.

بالتوازي مع إعلان سوريا عن مشاركتها في مؤتمر جنيف 2 بوفد رسمي، تناقلت وسائل الإعلام نبأ مقتل نجل أحد المسؤولين السعوديين في المعارك الجارية في سوريا يوم أمس.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، الأربعاء، إن دمشق تؤكد على مشاركتها بوفد رسمي يمثل الدولة السورية في مؤتمر "جنيف 2" للسلام، المقرر عقده لإيجاد حل للأزمة التي تقترب من إتمام عامها الثالث.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، فإن المصدر شدد على أن "الوفد السوري المشارك في جنيف ليس ذاهبا من أجل تسليم السلطة".

وأضاف المصدر أن الوفد الذي سيشارك "سيكون مزودا بتوجيهات الرئيس السوري بشار الأسد ومحملا بمطالب الشعب السوري وفي مقدمتها القضاء على الإرهاب".

وجدد المصدر تأكيده أن "الوفد ليس ذاهبا من أجل تسليم السلطة لأحد، بل لمشاركة الحريصين على مصلحة الشعب السوري المؤيدين للحل السياسي في صنع مستقبل سوريا".

وكانت قد تحدثت بعض وسائل الإعلام خلال الأسابيع الماضية أن وزير الخارجية وليد المعلم سيترأس الوفد السوري في المؤتمر، ويرافقه بشار الجعفري المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة والمستشارة الإعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان.

وقد أعلنت الأمم المتحدة 22 من كانون الثاني/ يناير 2014 موعدا لعقد مؤتمر جنيف 2 لمناقشة الملف السوري.

في غضون ذلك، أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» مقتل أحد قيادييه، السعودي مطلق عبدالله المطلق، إضافة الى قيادي آخر في التنظيم يدعى عدنان الخطيب الملقب بـ«أبو عبدالرحمن» في معارك الغوطة الشرقية في ريف دمشق. وذكرت مواقع تابعة للمعارضة أن المطلق هو ابن اللواء عبد الله المطلق الدوسري، رئيس مركز الضباط في الحرس الوطني السعودي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :