رمز الخبر: ۸۷۰۷
تأريخ النشر: ۲۹ آبان ۱۳۹۲ - ۱۷:۰۶
من جديد، تصاعدت الخلافات بين العربية السعودية ودولة قطر، وهذه المرة بشأن الوضع في مصر، بعد أن كانت العلاقات بين الجانبين متوترة بسبب تقاسم مناطق النفوذ.

 أفادت مصادر كويتية مطلعة أن هناك خلافاً بين المملكة العربية السعودية وقطر، يهدد تماسك مجلس تعاون دول الخليج الفارسي بسبب تباين موقفي البلدين من الوضع الراهن في مصر.

ونقلت صحيفة القدس العربي عن المصادر نفسها، على هامش اجتماعات القمة العربية الافريقية "أن دولة الكويت تعمل على تخفيف الإحتقان الناجم عن هذا الخلاف بين الرياض والدوحة" معربة عن قلقها من أن "يلحق هذا الخلاف ضرراً بكيان مجلس التعاون ويؤثر على تماسكه".

وقالت المصادر "إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتخذ موقفاً أقرب الى وجهة النظر السعودية من الوضع في مصر، بينما تتخذ سلطنة عمان موقفا اقرب الى الموقف القطري".

وبحسب الصحيفة الصادرة في لندن فإن "دول مجلس التعاون "الخليجي" باتت أمام وضع صعب حيال ملفات عديدة وعلى رأسها تطورات الأوضاع في سورية ومصر والتقارب الذي تشهده العلاقات الامريكية ـ الايرانية، وكذلك العلاقات التركية ـ الإيرانية، بعد ما اعترى العلاقات بين تركيا والسعودية ودولة الإمارات من فتور وقيام الامارات بسحب استثماراتها المقدرة باثني عشر مليون دولار من تركيا".

وتوترت العلاقة بين قطر والسعودي أكثر مع اتخاذ الأخيرة موقف التأييد العلني لخطوة الجيش المصري للإطاحة بالرئيس محمد مرسي، وتعهدها بتعويض ما تفقده مصر من مساعدات كان الغرب قد لوح بقطعها. ونقلت الصحيفة عن محللين "أن تدخل السعودية هذا يعرضها للخطر ويشعل صراع السلطة المستعر بينها وبين منافسيها مثل قطر وتركيا، وربما قد يضر بعلاقاتها مع الولايات المتحدة، وهو ما حدث بالفعل عقب التقارب الأميركي ـ الإيراني.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :