رمز الخبر: ۸۷۰۶
تأريخ النشر: ۲۹ آبان ۱۳۹۲ - ۱۶:۵۴
أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي خامنئي تأييده ودعمه التام للوفد المفاوض الإيراني بشأن البرنامج النووي، مشددا على أن إيران تحترم كافة شعوب العالم.

تعزيزا لمواقف الفريق الإيراني المفاوض مع الدول الست بشأن برنامج طهران النووي، أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران، اليوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، تأييده ودعمه للمسؤولين المعنيين بالتفاوض حول البرنامج النووي.

وفي كلمته ألقاها أمام 50 ألفا من قادة قوات التعبئة في طهران، شدد آية الله السيد علي خامنئي على ضرورة استيفاء حقوق الشعب الإيراني، بما فيها الحقوق النووية.

وتأتي تصريحات قائد الثورة الإسلامية في إيران، قبل ساعات من إنطلاق الجولة الجديدة من المحادثات النووية بين طهران والدول الست في جنيف بشأن برنامج طهران النووي.

وكانت قد انعقدت جولة سابقة من المفاوضات في جنيف بمشاركة وزراء خارجية كل من إيران والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبإشراف وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون، غير أن التصلب الفرنسي، حال دون التوصل الى اتفاق بهذا الشأن، في الساعات الأخيرة من المفاوضات المكثفة التي استمرت ثلاثة أيام.

وأكد آية الله السيد علي خامنئي :"إني لا أتدخل في تفاصيل المفاوضات، لكن على الوفد المفاوض مراعاة الخطوط الحمراء في هذا الصدد.

كما شدد قائد الثورة الإسلامية أن الشعب الإيراني يكن الإحترام لكافة شعوب العالم لكن سيلقن المعتدين درسا لن ينسوه أبدا.

وكان الرئيس الإيراني وفي اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، قد أكد أن بلاده سوف تدافع وبكل حزم عن حقوقها النووية وسترفض أي تمييز في هذا الصدد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :