رمز الخبر: ۸۷۰۳
تأريخ النشر: ۲۹ آبان ۱۳۹۲ - ۱۵:۱۱
قبيل انطلاق المحادثات الجديدة بشأن برنامج إيران النووي
بينما يستعد الوفد المفاوض الإيراني لإجراء جولة جديدة من المفاوضات مع الدول الست بشأن برنامج طهران النووي، أكد الرئيس روحاني على أن بلاده سترفض أي تمييز بشأن حقوقها النووية.

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني لرئيس الوزراء البريطاني، في اتصال هاتفي اليوم، أن إيران «ستدافع بحزم عن حقوقها النووية»، وسترفض «أي تمييز» في هذا المجال.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون «كما أن إيران مصممة على أن تكون أنشطتها النووية سلمية، فهي ستدافع بحزم عن حقوقها النووية. لن نقبل أي تمييز في هذا المجال».

وأضاف «إن لغة الاحترام يجب أن تحل مكان التهديد والعقوبات»، في إشارة إلى العقوبات الدولية المفروضة على إيران.

يأتي تصريح روحاني في وقت تستأنف فيه المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني، الذي تختلف عليه إيران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا والصين، اضافة الى المانيا) اليوم في جنيف.

وأجرى روحاني أيضاً اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، مؤكداً له أن إيران «تريد اتفاقاً يصون حقوقها وتظهر عبره أن برنامجها النووي سلمي بحت».

وطلب من الصين «التحرك ضد مطالب بعض الدول المبالغ فيها»، في تلميح إلى فرنسا، التي حصلت أثناء الاجتماع الأخير في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر على تشديد نص الاتفاق المعد من قبل إيران والولايات المتحدة. وقد رفضت طهران الصيغة النهائية للنص.

وشدد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، من جهته، أيضاً، اليوم، أمام النواب على تصميم إيران على الدفاع عن كامل «حقوقها النووية» بدون أي تراجع.

كذلك شدد وزير الخارجية محمد جواد ظريف بدوره على حقوق ايران في المجال النووي.

وقال ظريف لمجموعة من الصحافيين الإيرانيين قبل مغادرته روما متوجهاً إلى جنيف، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية، «سنسعى للتوصل إلى اتفاق في جنيف، لكن ذلك سيكون رهناً بدرجة استعداد مجموعة الدول الست لاحترام حقوق إيران» في المجال النووي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :