رمز الخبر: ۸۷۰
تأريخ النشر: ۱۹ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۷
التحقیق والمناقشة في سلوك المزدوجة لمرسي في حوار مع "هاني زاده" ؛
إذا تمکنت مصر من الوصول إلى الاستقرار الاقتصادي، وتعزيز بنيتها الزراعية وتعدیل قيمة العملة الوطنية، سوف یبتعد مرسي تدریجیا من الکیان الصهیوني وسوف نری مرة أخرى، الاستقلال الحقيقي لمصر مثل ما کان في فترة عبدالناصر.
شبکة بولتن الأخباریة: خلق الوضع الحالي في مصر وبعض الإجراءات والمواقف المزدوجة للرئیس المصري محمد مرسي لكثير من المراقبين والمحللين عدة أسئلة.

من إتخاذ موقف ضد الکیان الصهیوني إلی إرسال سفیر إلی تل أبیب، كل ما هو، التغيرات في هذه الحكومة الثورية تمکن كل طرف لجذبها إلیه.

لهذه الأسباب، أجرینا مقابلة مع السید حسن هاني زاده (خبير شؤون الشرق الاوسط)


بولتن: في التحليل الشامل من شخصیة مرسي، هل هو إسلامي أو قومي؟

في البداية تبدو أن شخصية مرسي، شخصية الأصولي الإسلامي وقد عمل مع نظام مبارك على مدى 30 عاما.

ولكن مع وصول مرسي الی الحکم وموقف مصر حول القضايا الإقليمية، ولا سيما فيما يتعلق بسوريا، یبدو أن مرسي مع ظاهره الإسلامي یتخذ نفس الموقف الأمریکي ويبدو أن الثورة الشعب المصري ستنحرف مع إستعمال المصطلحات الجدیدة.

ووفقا لماضیه، الذي قضى 22 عاما من حياته في أمريكا وأولاده أیضا یحملون الجنسیة الأمریکیة يعتقد أن محمد مرسي، في بعض المواقف سوف یتبع الأهداف الأمریکیة و الإسرائیلیة.

تعیین سفير في تل أبيب ومعارضة مع الحکومة السوریة المناهضة للصهاینة يعتبر تحذيرا الرئيسيا لشعب المصري.

بولتن: في رأیکم ما أثر مساعدات الولايات المتحدة المالیة الی مصر التي تصل لثلاثة ملیار دولار  علی السیاسة الخارجیة لمرسي؟


وقد تأثر عدة عوامل علی السياسة الخارجية لمرسي؛ أولا، المساعدات المالية والاقتصادية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد سيئة السمعة إلى الجانب، وفرت أساس أن سياسة مصر الخارجية تتماشى مع إرادة أمريكا.

والمساعدات المالیة من قبل المملکة العربیة السعودیة وقطر لمصر أیضا تأثر علی سیاسة مصر الخارجیة.

تدابير مثل الاستثمار قطر 18 مليار دولار في مصر و7مليارات المساعدات السعودية إلى البلاد يظهر بأن مصر غیر قادرة علی أن تتحمل اعتماد سياسة خارجية مستقلة قريبا جدا.

بولتن: نظر لهذا، مستقبل العلاقات المصریة الإسرائيلية هو كيف؟ هل سنرى العلاقة تستمر بنفس الطريقة التي کانت في عهد السابق؟


یجب أن ننظر الی العلاقات المصریة الإسرائیلیة بوجهین؛ من وجهة نظر الرسمية الحكومة المصرية، على الأقل في الوضع الحالي لمواصلة تلقي المساعدات من الولايات المتحدة، ستواصل العلاقات مع الكيان الصهيوني.

ولکن من وجهة نظر أخری یجب أن ندرك تحول الرأي العام في هذا البلد تجاه النظام السابق. ومعظم الناس تشكك في النظام الصهيوني أکثر من الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، بسبب القواسم المشتركة بين أيديولوجية الإخوان المسلمین وحماس وهذا يعطي الأمل في أن المستقبل سيشهد المزيد من التعاون بين المجموعتين ونتيجة لذلك، سياسة مصر الخارجية تتغير.

بولتن: وبالتالي في الوضع الحالي لن نرى الكثير من التغيير؟

في أي حال محمد مرسي یسعی لجلب موافقة الجماعات الإسلامية ومن جهة أخری استمرار التمويل الأمريكي والتباين بين الاثنين أمر صعب.

من جهة أمر مرسي بفتح معبر رفح مؤخرا، نجد أن هذا متأثر من الجماعات الإسلامية من ناحية أخرى، في بعض الحالات، نشهد امتثال مرسي لسياسات المملكة العربية السعودية وقطر.

بولتن: لا يبدو مبلغ 3 مليارات دولار کمساعدة کافیة لجلب محمد مرسي ویجب کشف السبب هذه الأمر في مكان آخر!

تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد المصري یعتمد علی أمریكا، المملكة العربية السعودية وقطر. والولايات المتحدة والکیان الصهيوني منذ 25 سنة سیطروا على هيكل الاقتصادي في مصر. ودمروا الزراعة القویة في هذا البلد.

وأیضا أكثر من 14 مليار دولار من ميزانية مصر تعتمد على السياحة وفي حالة التغييرات الهيكلية في البلاد، سوف تواجه الخسارة. وطالما أن الاقتصاد المصري يعتمد على هذه الأمور لا يمكنك ان تتوقع سياسة خارجية مستقلة من مصر ضد تجاوزات الکیان الصهيوني والولايات المتحدة في المنطقة.

بولتن: هل مرسي متأثر من الإخوان المسلمین أو هو مستقل؟

کثیر من إجراءات مرسي متأثرة من ضغوط الإخوان لکن من جهة أخری مرسي یری نفسه ممثل جمیع المصریین وإذا كان يفعل شيئا يتعارض مع الإخوان المسلمین لأسباب التي ذکرت.

بولتن: هل بعد عبور مصر من المرحلة الانتقالية واستقرار الدولة (السياسية والاقتصادية) مرة أخرى سنرى هذه الثنائية في العمل؟

إذا تمکنت مصر من الوصول إلى الاستقرار الاقتصادي، وتعزيز بنيتها الزراعية وتعدیل قيمة العملة الوطنية، سوف یبتعد مرسي تدریجیا من الکیان الصهیوني وسوف نری مرة أخرى، الاستقلال الحقيقي لمصر مثل ما کان في فترة  عبدالناصر.

ومرسي بعد هذه الفترة سیعود لتکوینه الإسلامي وأفعاله الحالیة متأثرة من الوضع الداخلي و الإقلیمي.

الكلمات الرئيسة: محمد مرسي ، المصر

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین