رمز الخبر: ۸۷
تأريخ النشر: ۲۸ تير ۱۳۹۱ - ۱۰:۰۱
العالم: أعلن حزب كاديما انسحابه من حكومة الكيان الاسرائيلي إثر خلاف على تجنيد اليهود المتشددين في الجيش في خطوة من المرجح أن تؤدي إلى انهيار الحكومة.

وقال مسؤولون في كاديما إن قيادة الحزب توصلت إلى قرار بخروجه من الحكومة حظي بأغلبية واضحة.

وانضم حزب كاديما إلى حكومة الاحتلال الاسرائيلي التي يتزعمها رئيس الوزراء بنيامين نتياهو قبل شهرين.

وأعلن أن هدفه هو انهاء الاعفاء الشامل من الخدمة العسكرية لطلاب المدارس الدينية.

وقال شاوول موفاز  رئيس الحزب للصحافة "كنا مستعدين لتقديم تنازلات تاريخية ولكن من دون ان نتجاوز الخطوط الحمراء عبر قبول انضمام (اليهود المتدينين) حتى سن 26 كما اقترح بنيامين نتانيهو".

واضاف "لا يمكن احداث عدالة اجتماعية دون تقاسم عادل للاعباء".

وبحسب موفاز وهو رئيس سابق لهيئة الاركان فان "نتنياهو اختار حلفاءه من اليمين المتطرف الامر الذي لا يترك لنا خيارا اخر سوى الاستقالة.

وفشلت المحادثات بين كاديما وحزب الليكود اليميني بزعامة نتنياهو في الايام الاخيرة حول هذا الموضوع.

واصر موفاز على ان تقوم الحكومة بتبني توصيات لجنة برلمانية بقيادة النائب يوهنان بليسنر والتي نشرت اوائل تموز/يوليو.

واوصت هذه اللجنة بالخدمة الالزامية اكانت عسكرية او مدنية لجميع الاسرائيليين الذين يبلغون 18 عاما مع تقديم حوافز لمن يختار الخدمة العسكرية وفرض عقوبات على من يرفض اي خدمة.

وقام نتنياهو في الثاني من تموز/يوليو بضغط من حلفائه المتشددين في حزب شاس اليهودي الشرقي وحزب يهودت هاتوراه الاشكنازي بحل اللجنة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین