رمز الخبر: ۸۶۹۴
تأريخ النشر: ۲۸ آبان ۱۳۹۲ - ۰۸:۳۱
والمعطيات الاخيرة على الساحة اليمنية تشير الى ان الحرب السابعة ضد الحوثيين سيقودها بندر مباشرة ومن خلال حشد كل امكانياته وعملاءه في الداخل اليمني وخارجه، بل قد يستدعي الامر تدخل حلفاءه الغربيين تحت مظلة الامم المتحدة بحجة الخروج على مبادرة السلام الخليجية ونسف الحوار الوطني، وهو ما اشار اليه صراحة ممثل الامم المتحدة في اليمن "بن عمر".

كثر الحديث مؤخرا عن فيلق التدخل السريع الذي يريد الأمير السعودي بندر بن سلطان رئيس الاستخبارات السعودية تأسيسه بأموال سعودية وخبرات غربية ومعسكرات أردنية وعديد من شتى بلاد العالم يجمعهم الارتزاق التكفيري الوهابي والحقد على جميع المسلمين بشتى مذاهبهم واتجاهاتهم وفي الولاء المطلق لحكم أسرة آل سعود.

وهذا الفيلق الجديد سيحل مكان تشكيلات القاعدة السعودية بعد أن كثر اختراقها ولم تعد سعودية خالصة كما بدأت أول مرة. لذلك فإن أهم قضية في التشكيل الجديد والذي سمي زوراً بـ"جيش محمد" هو السيطرة وضبط اتجاهاته، أي انه سيشهد عملاً استخبارياً وقمعياً في داخله يقف امام كل من تسول له نفسه خروجاً على النظام وعصيان ولي الامر السعودي. لكن معرفة سيرة امراء الحرب التكفيريين واختلاف انتماءاتهم وثقافاتهم سيجعل هذا المهم عسيراً.. وستشهد القوة الجديدة عمليات تصفية كبيرة من داخلها..

وحسب التسريبات الاعلامية الغربية فإن اليمن ستكون واحدة من أهم الساحات التي يركز عليها "فيلق بندر" والهدف هو بالطبع مواجهة التحرك الحوثي في صعدة المتآخمة للحدود السعودية.

والمعطيات الاخيرة على الساحة اليمنية تشير الى ان الحرب السابعة ضد الحوثيين سيقودها بندر مباشرة ومن خلال حشد كل امكانياته وعملاءه في الداخل اليمني وخارجه، بل قد يستدعي الامر تدخل حلفاءه الغربيين تحت مظلة الامم المتحدة بحجة الخروج على مبادرة السلام الخليجية ونسف الحوار الوطني، وهو ما اشار اليه صراحة ممثل الامم المتحدة في اليمن "بن عمر".

ورغم الصخب الاعلامي السعودي والممول، في ان الحوثيين يحاصرون دار الحديث وطلبتها "المسالمين" في دماج، الا ان الواقع يتحدث عن هجمة شرسة وحصار يتعرض له اهل صعدة ويشارك فيه اكثر من طرف داخل اليمن وخارجه، من ميليشيا الزعيم القبلي حسين الاحمر الى قوات الجنرال علي محسن صالح الاحمر، اضافة الى التكفيريين في دماج وخارجها بجنسياتهم المتعددة، والاهم من ذلك كله هو الضوء الاخضر او التباني والدعم الذي يلقونه من حكومة هادي العميل المزدوج لاميركا والسعودية والتي تريد الانتقام من الحوثيين والجنوبيين وشباب التغيير بسبب مواقفهم الوطنية داخل جلسات الحوار.

وعلى اساس ما تقدم، فقد تكون شرارة الحرب السابعة تنطلق من دماج هذه المرة، باعتبارها الساحة الاولى التي يريد بندر اختبار فيلقه الجديد فيها بعد ان تحطمت آماله في سوريا والعراق على صخرة صمود الشعبين السوري والعراقي والقوى الواعية في المنطقة، لكن الذين خبرتهم الحياة وعرفوا مشاربها يدركون جيداً ان "من يزرع الريح لا يحصد الا العاصفة"، وعاصفة صعدة هذه المرة ستكون مدمرة للعملاء ومن يدعمهم..

لقد بدأت المسامير تشق طريقها نحو نعش الامير، فهل ستكون الحرب السابعة المسمار الاخير؟!


بقلم مروة ابو محمد


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :