رمز الخبر: ۸۶۹۳
تأريخ النشر: ۲۷ آبان ۱۳۹۲ - ۲۰:۳۶
في ظل التطورات الإقليمية والدولية
بحث الرئيسان الإيراني والروسي هاتفيا أحدث التطورات الإقليمية والدولية بما فيها برنامج طهران النووي ومؤتمر جنيف 2 بشأن الأزمة السورية، مؤكدين على ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين.

أجرى الرئيسان الإيراني والروسي اليوم الإثنين محادثات هاتفية تناولت أحدث التطورات الإقليمية والدولية تصدرها الملفان الإيراني والسوري.

وأعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن تقديره للموقف الروسي حيال الإجتماع الأخير بين إيران والدول الست بشأن برنامج طهران النووي في طهران وأكد أن النشاطات النووية الإيرانية وكما أعلنت سابقا هي سلمية بحتة وخاضعة لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف روحاني أن مفاوضات جنيف الأخيرة قد أحرزت تقدما جيدا، مستدركا أن المطالب الخارجة عن المنطق سيجعل من الصعب التوصل إلى اتفاق يخدم مصالح الطرفين.

وبشأن التطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط ولاسيما سوريا، أكد الرئيس الإيراني أن بلاده سوف تبذل كل ما في وسعها لتبيان الأوضاع لدول الجوار وأن نظهر بأن إيران تعمل على إبراز نواياها الحسنة لجيرانها.

بدوره، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرورة توسيع العلاقات بين طهران وموسكو ، مشيرا إلى التطورات الإيجابية في العلاقات بين البلدين ومؤكدا على عزم بلاده لتعزيز العلاقات مع إيران.

وفيما يتعلق ببرنامج طهران النووي، إعتبر بوتين أنه كاد أن يتوصل الجانبان في محادثات جنيف الأخيرة إلى اتفاق بشأن الموضوع، وأن إيران أبدت تعاونا كافيا ، كان من شأنه أن يؤدي إلى نتائج إيجابية، غير أن بعض المشاكل حالت دون ذلك.

وأكد الرئيس الروسي أن روسيا عازمة على إنجاح المفاوضات وأنها ستواصل مساعيها في هذا الصدد.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أجرى خلال الأيام القليلة الماضية إتصالات هاتفية مكثفة مع عدد من قادة وزعماء المنطقة بما فيها الرئيس السوري بشار الأسد والملك الأردني عبد الله الثاني.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :