رمز الخبر: ۸۶۹۲
تأريخ النشر: ۲۶ آبان ۱۳۹۲ - ۱۰:۳۷
عشية زيارة هولاند الى الأراضي الفلسطينية المحتلة
بدأ الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاحد زيارة الى تل أبيب والاراضي الفلسطينية المحتلة تستغرق ثلاثة أيام يأمل خلالها دفع عملية التسوية المتعثرة بين الفلسطينيين والإحتلال الإسرائيلي، يأتي ذلك في وقت ثمن" فيه كيان الإحتلال موقف باريس تجاه ايران في المفاوضات حول برنامج طهران النووي.

وسيحاول الرئيس الفرنسي خلال هذه الزيارة الطويلة الى الخارج ان ينعش ايضا العلاقات الاقتصادية والتجارية والتي ترى باريس انها "بالكاد ترقى الى مستوى العلاقة السياسية".

واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو هذا الاسبوع انه ينتظر "بفارغ الصبر" الرئيس الفرنسي الذي وصفه بأنه "صديق مقرب من "اسرائيل". وترحب "اسرائيل" ايضا بوزير خارجيته لوران فابيوس الذي يسعى الى رفع سقف الشروط في المفاوضات المتعددة الاطراف مع طهران حول برنامجها النووي وبالتالي عرقلة اتفاق نووي.

بدوره اكد الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز الذي يستقبل الاحد نظيره الفرنسي انه يثمن موقف باريس الصارم تجاه ايران في المفاوضات الجارية بين طهران ومجموعة الدول الست الكبرى حول الملف النووي الايراني، مشددا على انه "لا يجوز رفع الضغط" عن ايران قبل ان تتخلى، "على الاقل على المدى البعيد"، عن برنامجها النووي.

وقال بيريز في مقابلة نشرتها صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الاحد "هذا صحيح، نحن في "اسرائيل" ثمنّا حقا الموقف الفرنسي الصارم تجاه ايران"، محذرا من انه اذا نجحت ايران في صنع القنبلة الذرية فان كل دول منطقة الشرق الاوسط ستحذو حذوها.

وفي ما خص الملف الاسرائيلي-الفلسطيني، ينوي هولاند "تشجيع" الطرفين على القيام بـ"التسويات" و"الجهود اللازمة" لتجاوز خلافاتهما، بحسب الرئاسة الفرنسية التي اقرت في الوقت نفسه بأن "الالتزام الشخصي" لوزير الخارجية الاميركي جون كيري حاسم في مفاوضات السلام.

واكد الاليزيه ان "الروح المشجعة والشعور بالامل" سيسودان الاجتماعات التي سيعقدها هولاند الاحد مع المسؤولين الاسرائيليين، والاثنين في رام الله مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والثلاثاء في الكنيست الاسرائيلي.

وسيوجه هولاند خلال زيارته الى الأراضي المحتلة "رسالة صداقة قوية" الى الدولة العبرية وسيؤكد ايضا "دعمه للتنمية الاقتصادية والثقافية والعلمية ولدمجها في المجتمع الدولي"، بحسب ما افاد مقربون منه.

وبلغ حجم المبادلات التجارية بين باريس وتل أبيب 2,3 مليار يورو عام 2011. وسيشارك حوالى اربعين رئيس شركة فرنسية مثل "الستوم" و"أريان إيسباس" و"فينشي" في رحلة هولاند التي سيدشن خلالها مع نتانياهو وبيريز في تل ابيب الثلاثاء المعرض الثاني للابتكارات الاسرائيلية-الفرنسية.

وعشية الزيارة أعلنت حركة حماس على لسان متحدث باسمها ان "زيارة هولاند إلى القدس المحتلة غير مرحب بها لأنها تساهم في تشجيع الاحتلال على جريمة التهويد والاستيطان وتعكس حجم النفاق السياسي الغربي في الموقف من القضية الفلسطينية وتؤسس لمرحلة خطيرة من تجاهل الحقوق".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :