رمز الخبر: ۸۶۸۷
تأريخ النشر: ۲۵ آبان ۱۳۹۲ - ۱۷:۲۱
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن “"إسرائيل" وبعض دول الخليج الفارسي تتحدث بصوت واحد في البرنامج النووي الإيراني؛ لذلك يجب على الدول الكبرى الإصغاء لهذا الصوت”.

وأضاف نتنياهو في مقابلة مع صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية (المقرّبة من اليمين الفرنسي)، ونقلتها الإذاعة العبرية، صباح اليوم السبت، أن "الولايات المتحدة أهم حليف لـ"إسرائيل"، ولكن هناك علاقات مميزة تربط "إسرائيل" وفرنسا أيضًا”، مطالبًا فرنسا بـ”الاستمرار في إبداء موقف متشدد من المشروع النووي الإيراني”.

ومن المقرر أن يصل الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة غدًا الأحد، في زيارة وصفتها وسائل الإعلام الإسرائيلية بـ(المهمة للغاية).

وأشار نتنياهو إلى أن "أي اتفاق بين الدول الكبرى وإيران يجب أن يضمن عدم امتلاك طهران لأجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم، وعدم امتلاكها لمفاعل يعمل بالماء الثقيل”.

وتابع أن "الاتفاق الآخذ بالتبلور في مباحثات (جنيف) لا يتطرق إلى الصواريخ العابرة للقارات التي تمتلكها إيران”.

هذا ولم تختم، السبت الماضي، جولة مفاوضات جنيف الى اتفاق، بين الدول الخمس (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) + ألمانيا من جهة، وإيران من جهة أخرى، والرامية إلى التوصل لاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ولكن أطراف التفاوض اتفقوا على استئنافها في 20 نوفمبر/ تشرين ثان الجاري، في جنيف أيضا، وذلك على مستوى المسؤولين السياسيين دون وزراء الخارجية.

وفيما يخص الملف الفلسطيني، قال نتنياهو إن "هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق تاريخي إذا وافق الفلسطينيون على جعل دولتهم منزوعة السلاح وعلى ترتيبات تضمن أمن "إسرائيل"، خاصة الاعتراف بالطابع اليهودي لـ"إسرائيل" ليشكل ذلك ضمانة لعدم طرح مطالب أخرى في المستقبل مثل إعادة اللاجئين”.

وقدم الفريق المفاوض الفلسطيني برئاسة صائب عريقات قبل أيام استقالته الى السلطة الفلسطينية وذالك احتجاجا على توسيع نطاق الاستيطان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :