رمز الخبر: ۸۶۷۷
تأريخ النشر: ۲۴ آبان ۱۳۹۲ - ۱۷:۰۱
قبيل انطلاق الجولة الجديدة من التفاوض
أكد صديقي أن التفاوض الإيراني مع الجانب الغربي ينطلق من مبدأ القوة وليس الضعف.

دعا خطيب الجمعة في طهران الدول الغربية إلى اغتنام فرصة التفاوض مع إيران لإثبات حسن نواياها بشأن كيفية التعاطي مع البرنامج النووي.

 وأشار آية الله كاظم صديقي إلى أن الدول الست قد تصرفت خلافا لتصريحاتها السابقة، مشيرا إلى الأكاذيب التي صنعتها تلك الدول بعد الجولة الأخيرة من المفاوضات بشأن برنامج إيران النووي في جنيف.

وكانت إيران قد أجرت الأسبوع الماضي مفاوضات مكثفة استمرت ثلاثة أيام مع وزراء خارجية الدول الست وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا في جنيف، اعتبرتها أغلبية تلك الدول إيجابية، غير أن التصلب الفرنسي دفع المتفاوضين إلى تحديد موعد آخر لاستمرار المفاوضات. وقد حدد الجانبان العشرين من الشهر الجاري موعدا جديدا لإكمال المفاوضات.

واعتبر خطيب الجمعة في طهران أن إيران وعلى أساس مرتكزاتها المدنية والثقافية والأخلاقية والدينية والتطورات الجديدة على الساحة الدولية، تتبنى منهج التفاوض وقد نجحت في ترسيخ مبدأ التعقل ، مؤكدا أن التفاوض الإيراني مع الجانب الغربي ينطلق من مبدأ القوة وليس الضعف.

وأكد آية الله صديقي أن الجانب الغربي يعمل دائما على كيل الإتهامات لإيران دون مبرر، مشيرا إلى تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن الجولة الأخيرة من المفاوضات. وكان كيري قد قال إن الدول الست كانت تقترب من توقيع إتفاق مع طهران بشأن برنامجها النووي، غير أن الجانب الإيراني هو الذي منع تحقق هذا الأمر. لكن في المقابل، نفت كل من طهران وموسكو التي شارك وزير خارجيتها سيرغي لافروف اجتماعات جنيف ، الإتهامات الأميركية.

ودعا صديقي الدول الغربية إلى اغتنام فرصة التفاوض مع طهران، مؤكدا أن تلك الدول تصرفت خلافا لما تحدثت عنه سابقا واتهمت إيران بشأن محادثات جنيف.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :