رمز الخبر: ۸۶۶۳
تأريخ النشر: ۱۶ آبان ۱۳۹۲ - ۱۷:۲۲
في الذكرى السنوية الثانية لشهداء الوحدة الصاروخية للحرس الثوري
أكد المدير العام لوكالة انباء فارس، اننا ننعم بمؤشر عال من الامن في بلادنا، وقال: ان كل ذلك هو بفضل دماء شهداء كأمثال طهراني مقدم.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المدير العام لوكالة انباء فارس، اننا ننعم بمؤشر عال من الامن في بلادنا، وقال: ان كل ذلك هو بفضل دماء شهداء كأمثال طهراني مقدم.

وقال سيد نظام الدين موسوي، يوم الاربعاء، في مراسم الذكرى السنوية الثانية لشهداء الوحدة الصاروخية للحرس الثوري، والتي اقيمت في مبنى وكالة انباء فارس، قال: ان كل من يعيش في هذا الوطن، فإن عليه ان يعتبر نفسه مدينا للشهداء، مضيفا: اننا في بلادنا ننعم بطعم الاستقلال والامن ونشعر به جيدا، وكل ذلك بفضل شهداء كأمثال طهراني مقدم.

واضاف: ان الشعوب ومن اجل ان تعرف اكثر في العالم، تصنع لنفسها اساطير، تمجد من خلالها بشخصياتها الواقعية مع نوع من التضخيم والتفخيم.

واوضح: يمكننا وبجرأة ان نقول ان هناك في الجمهورية الاسلامية الايرانية شخصيات اسطورية تطعن بالواقع، فكيف بأن يراد وضعها الى جانب شخصيات مثل كاوة الحداد ورستم. حيث اعتقد ان هذه الشخصيات ليست واقعية، وانما اختلقت هذه الاساطير منذ غزو المغول لبلادنا.

وتابع: ان اميركا ايضا وهي بلد بدون اساطير، وبطبيعة الحال تدعي الريادة الحضارية، لكنها مضطرة ومن اجل رفع المستوى الذهني والمعنوي لشعبها، لاختلاق اسطورة من لا شيء. كأساطير رامبو وروكي او الشخصيات الكارتونية من قبيل بن تين.

واختتم موسوي حديثه، بالقول: انني لم يكن لي الفخر بأن أكون تلميذا للشهيد طهراني مقدم، واضاف: انه لم يكن شخصية معروفة، لكنه ركز طيلة حياته على هدف واحد، وكان يعكف على تحقيقه بدون اي ضجة، وقد مضى في عمله بروح العارف السالك

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :