رمز الخبر: ۸۵۹۶
تأريخ النشر: ۱۲ آبان ۱۳۹۲ - ۱۷:۴۲
استدعت الحكومة الباكستانية السفير الأميركي لدى إسلام آباد للاحتجاج على الغارة الجوية التي نفذتها طائرة بدون طيار أميركية، وأدت إلى مقتل زعيم طالبان في باكستان، حكيم الله محسود.
شبکة بولتن الأخباریة: استدعت الحكومة الباكستانية السفير الأميركي لدى إسلام آباد للاحتجاج على الغارة الجوية التي نفذتها طائرة بدون طيار أميركية، وأدت إلى مقتل زعيم طالبان في باكستان، حكيم الله محسود.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية الجمعة الماضية أن الضربة "أتت بنتائج عكسية لجهود باكستان من أجل جلب السلام والاستقرار إلى البلد والمنطقة".

وتزعم محسود تنظيم طالبان في باكستان وهي جماعة متمردة مسؤولة عن قتل جنود باكستانيين وقتل آلاف من المدنيين جراء تفجيرات.

وقام التنظيم بمحاولة فاشلة لتفجير ميدان تايمز في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة.

وفي السياق، قال وزير الداخلية الباكستاني إن مقتل محسود قضى على عملية السلام الوليدة التي انطلقت في باكستان.

وأضاف شودري نصار علي خان "لا يتعلق الأمر بقتل شخص واحد ولكن بالقضاء على جهود السلام".

ووضعت قوات الأمن الباكستانية في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات انتقامية تنفذها طالبان.

ويأتي مقتل محسود قبل يوم واحد من سفر وفد حكومي إلى منطقة شمال وزيرستان من أجل لقاء محسود.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :