رمز الخبر: ۸۵۸۲
تأريخ النشر: ۱۲ آبان ۱۳۹۲ - ۱۷:۲۲
وصف ناشط بحريني وعضو القوى الثورية المعارضة، طالب الشايب، استدعاء السلطات للأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان بـ"الحماقة والتهور"، مشيراً إلى أن تعليق المعارضة مشاركتها في الحوار جعل النظام في موقف دولي محرج.
شبکة بولتن الأخباریة: وصف ناشط بحريني وعضو القوى الثورية المعارضة، طالب الشايب، استدعاء السلطات للأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان بـ"الحماقة والتهور"، مشيراً إلى أن تعليق المعارضة مشاركتها في الحوار جعل النظام في موقف دولي محرج.

وقال الشايب في حوار مع مراسل وكالة أنباء فارس "من الواضح ان السلطة في البحرين تمارس التصعيد سواء في القبضة الأمنية او الإعتقالات التي طالت في الآونة الأخيرة قيادات في الوفاق"، مضيفاً "والآن تتمادى السلطة في بطشها وتستدعي الأمين العام لأكبر جمعية معارضة في البحرين، وهذا في حد ذاته اشارة إلى ان السلطة في البحرين تتجه نحو تصعيد أمني متخبط سيقلب عليها الطاولة قريباً".

وكانت جمعية الوفاق البحرينية قد أفادت امس، بأن أمينها العام الشيخ علي سلمان تسلم السبت إحضارية من الشرطة، للمثول أمام النيابة العامة للتحقيق معه اليوم الأحد، الامر الذي اعتبرته المعارضة استمرار الحكومة بالحل الامني.

وتوقع الشايب أن يكون استدعاء الأمين العام للوفاق الشيخ علي سلمان هو "متحف الثورة" الذي فضح انتهاكات السلطة وجسدها بطريقة عرض مذهلة على شكل متحف استقطب الآلاف من شعب البحرين لعدة أيام، لافتاً إلى أن المتحف لم يعرض الا القليل من انتهاكات النظام التي باتت واضحة ومعروفة للعالم اجمع.

وبشأن تعليق المعارضة للحوار وحملة التصعيد ضد القيادات السياسية، قال الناشط طالب الشايب "الحوار أيضا كما اعتقد هو سبب في استدعاء الأمين العام، فتعليق الحوار من قبل المعارضة جعل النظام البحريني في موقف حرج، خصوصا وأن هناك ضغط دولي واقليمي قادم على المنطقة يفرض حلاً عاجلاً للأزمة البحرين".

وتابع الشايب أن "في نهاية المطاف كل ما ذكرته هو ليس سبب يستحق بأن يقوم النظام بإستدعاء شخصية كالشيخ علي سلمان للنيابة تحت تسمية "متهم"، ومن منظوري الشخصي أرى ان هذا ابتزاز سياسي للمعارضة البحرينية المطالبة بالديموقراطية والمساواة".

وأوضح الشايب أن النظام واهم اذا كان يعتقد أن استدعاء الشيخ علي سلمان سيخمد الثورة الشعبية التي انطلقت قبل عامين، لافتاً إلى أن هذا الاستدعاء سيزيد شعب البحرين اصرارا وتمسكا بالمطالبة بحقوقهم، وسوف يكرس مطلب اسقاط النظام ليكون سقف لا يمكن الرجوع عنه.

وأكد الناشط البحريني أن إسقاط النظام مطلب جميع القوى الثورية الذي لن نتنازل عنه، لإننا متيقنون بإن نظام دموي غير شرعي كنظام ال خليفة هو نظام لا يستحق البقاء، ويجب ازالته من جذوره، فلا يمكن للطغاة ان يتحولوا لدعاة سلم وسلام بين ليلة وضحاها، فمن هدم مساجدنا وعمل على مشروع تأجيج الفتنة الطائفية الفاشل وسفك دماء الأبرياء لا يمكن أن نثق به ونتفاوض معه.

وختم الشايب القول أن "شعب البحرين سيظل متمسكا بمطالبه وبحقوقه المشروعة التي ناضل وخرج من اجلها، ولن يتوقف عن المطالبة حتى تحقيق النصر، كما أحذر السلطة من التهور وإعتقال الشيخ علي سلمان او التفكير بذلك، لإنهم سيشعلون نارا لن ينطفئ لهيبها إلا بزوالهم".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :