رمز الخبر: ۸۵۶۶
تأريخ النشر: ۱۲ آبان ۱۳۹۲ - ۱۳:۱۷
وزعت المانيا والبرازيل مسودة قرار على أعضاء لجنة في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة ،تدعو إلى إنهاء التجسس الالكتروني المفرط وجمع البيانات وعمليات الانتهاك الجسيمة الأخرى للحياة الشخصية.
شبکة بولتن الأخباریة: وزعت المانيا والبرازيل مسودة قرار على أعضاء لجنة في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة ،تدعو إلى إنهاء التجسس الالكتروني المفرط وجمع البيانات وعمليات الانتهاك الجسيمة الأخرى للحياة الشخصية.

ولم تذكر مسودة القرار اسم أي دولة بشكل محدد رغم أن دبلوماسيين في الأمم المتحدة قالوا إنها تستهدف بشكل واضح الولايات المتحدة التي أحرجها كشف إدوارد سنودن المتعاقد مع وكالة الأمن القومي الأمريكية عن برنامج تجسس دولي ضخم.

وتدعو المسودة الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعلان "القلق العميق إزاء انتهاكات حقوق الإنسان والانتهاكات التي ربما تنتج عن القيام بأي مراقبة للاتصالات بما في ذلك المراقبة الخارجية".

وتدعو أيضا أعضاء الأمم المتحدة إلى "اتخاذ إجراءات لإنهاء الانتهاكات لهذه الحقوق وتوفير الظروف المواتية لمنع مثل هذه الانتهاكات." ومن المرجح إجراء تعديلات على مشروع القرار مع مناقشته في اللجنة الثالثة بالجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تركز على حقوق الانسان .

ومن المتوقع التصويت على مشروع القرار في اللجنة في وقت لاحق من الشهر الجاري، ثم طرحه في الجمعية العامة مرة أخرى الشهر. وقد دانت كل من ديلما روسيف رئيسة البرازيل وإنجيلا ميركل مستشارة ألمانيا عملية التجسس واسعة النطاق التي قامت بها وكالة الأمن القومي الأميركية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :