رمز الخبر: ۸۵۱۸
تأريخ النشر: ۰۹ آبان ۱۳۹۲ - ۲۰:۳۶
الشيخ علي سلمان:
رأى الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة، الشيخ علي سلمان، أن الملكية الدستورية هي الأنسب للوضع في البحرين، لافتاً إلى أن المتغيرات الإقليمية التي حدثت مؤخراً تصب في مصلحة شعب البحرين.
شبکة بولتن الأخباریة: رأى الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة، الشيخ علي سلمان، أن الملكية الدستورية هي الأنسب للوضع في البحرين، لافتاً إلى أن المتغيرات الإقليمية التي حدثت مؤخراً تصب في مصلحة شعب البحرين.

وقال سلمان في معرض رده على مراسل وكالة أنباء فارس عبر الانترنت، عن مطالب إسقاط النظام "من باب الدراسة السياسية الواقعية نجد أن الملكية الدستورية هي الأنسب"، مضيفاً "لقد عملنا إحصاء بالدوار عن معنى إسقاط النظام وقد أتت بنتيجة الرغبة في الإصلاح".

وبين الأمين العام لجمعية الوفاق "نجد أنفسنا أن الأنسب للبحرين هو النظام الملكي الدستوري وكذلك بنفس المستوى على البعد الدولي".

وشرح الشيخ علي سلمان الأسس التي دفعت المعارضة لإطلاق وثيقة المنامة، معتبراً أن التكون الطائفي بين الطائفتين الشيعة والسنية والإنقسام السياسي هي التي دفعت لذلك.

وبشأن الإتفاق الروسي الأمريكي بشأن جنيف والتقارب الإيراني الأمريكي، عبر الأمين العام لجمعية الوفاق عن اطمئنانه من أن المتغيرات الإقليمية ستصب في صالح الشعب البحريني وعموم الشعوب العربية المتطلعة إلى الحرية.

وقال "الاتفاق الروسي الأميركي في جنيف والتقارب الأميركي والإيراني وعموما التغييرات تصب في مصلحة شعب البحرين"، مبيناً أن المجتمع الدولي يؤكد على مطالب شعب البحرين ولكن ببطء، داعياً شعب البحرين لأن يستمر في حراكه.

وجدد الشيخ علي سلمان التأكيد على حق شعب البحرين بالتظاهر في العاصمة المنامة، مشيراً إلى أن اقتحام مقر جمعية الوفاق من قبل رجال الأمن نوع من أنواع انتهاك الحريات وحقوق الإنسان.

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الأمن البحرينية أمس الأربعاء مقر جمعية الوفاق في منطقة القفول بالعاصمة المنامة، وسيطرت عليه.

وقالت الجمعية في بيان لها إن قوات النظام البحريني مدجّجة بالسلاح تقتحم مقر الوفاق بمنطقة القفول، مؤكدة أن مقرّها أصبح تحت سيطرة قوات الأمن، مضيفة أن قوات النظام ما زالت تحاصر مقر الوفاق بمنطقة القفول بالعاصمة والمعلومات غامضة عمّا تقوم به هذه القوات داخل المبنى.

ويضم مقر الجمعية متحف الثورة، الذي يصوّر بانوراما الحراك الذي شهدته البحرين منذ 14 فبراير 2011.

وشدد الوفاق في بيان حصلت وكالة أنباء فارس على نسخة منه، أن الأزمة التي تعصف بالبحرين هي أزمة صراع بين شعب يطالب بالديمقراطية وسلطات تستأثر بالحكم والثروة، مشيرة إلى أن النظام يدوس القانون ويمارس الترهيب للكلمة والفن.

وقالت الوفاق أن المتحف يعبر عن واقع عاشه ويعيشه الشعب البحريني في صراعه من أجل الديمقراطية، مطالبة السلطات بترك حرية الفن وحرية الضمير وحرية التعبير دون ملاحقتها والتنكيل بها ومحاكمتها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین