رمز الخبر: ۸۵۰۵
تأريخ النشر: ۰۹ آبان ۱۳۹۲ - ۲۰:۱۰
اتهم أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المصري الأربعاء، الشيخ يوسف القرضاوي بأنه بات “داعية للقتل وسفك الدماء”، داعياً إياه إلى أن يعود إلى مواقفه المعتدلة.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المصري الأربعاء، الشيخ يوسف القرضاوي بأنه بات "داعية للقتل وسفك الدماء”، داعياً إياه إلى أن يعود إلى مواقفه المعتدلة.

وحثَّ المسلماني، في مقال كتبه لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بعنوان (خريف داعية) ونشرته الأربعاء، الشيخ القرضاوي إلى "الإفاقة والرشد، وأن يتواضع ويعتذر ويتوب عن مواقفه الأخيرة التي انقلب فيها على مواقفه السابقة التي كانت تتسم بالاعتدال”، معتبراً أن القرضاوي "أصبح عدواً لنفسه ووطنه، وأصبحت كلماته تتناقض مع تعليمات الإسلام السمحة، حيث يحرض على العنف والكذب والإساءة للجيش المصري والدعوة لهزيمته، كما أصبح داعية للقتل وسفك الدماء”.

ورأى أن (وسطية القرضاوي) لم تكن "نوعا من الوسطية السطحية التي تشبه حملة العلاقات العامة لمرشحي التيار الديني؛ بل كانت وسطية رصينة تنهض على معرفة واسعة وعلم راسخ، ولكن الشيخ مضى ضد نفسه ينسخ ماضيه المضيء ويأتي على سيرته المشرقة .. بات الشيخ عدوّاً لنفسه وعدواً لوطنه وعبئاً على الدين والدنيا”.

وتابع أن "الشيخ أفتى أثناء حملة الرئيس السابق (محمد مرسي) بأنه يجوز للمواطن الذي يأخذ الرشوة الإنتخابية، وأنه دعا من فوق منبر مسجد عمر بن الخطاب في الدوحة الولايات المتحدة لضرب سوريا، وأنه حرَّض على الجيش المصري ودعا المسلمين إلى قتاله وزعم أن الجيش الإسرائيلي أفضل من الجيش المصري في الإنسانية”.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین